في لبنان .. ضبط خلية "بعثية" تخطف معارضيين سوريين

19.كانون1.2014

تمّكنت شعبة المعلومات التابعة لقوى الأمن الداخلي اللبناني من تفكيك خليه تابعة لنظام الأسد في البقاع الغربي وتمكنت من توقيف معظم عناصرها بعد مداهمة أماكن تواجدهم بعمليات متزامنة في عدد من مناطق البقاع.

وأشارت مصادر رفيعة المستوى  لصحيفة "المستقبل" الى أنّ الخلية المستهدفة وهي تضم مجموعة من عناصر "حزب البعث" برئاسة مسؤول الحزب في البقاع الغربي ماجد منصور، "كانت تقوم بعمليات خطف منظّمة لمواطنين سوريين معارضين لنظام بشار الأسد وتهريبهم لاحقاً إلى سوريا حيث يتم تسليمهم إلى النظام".

وأوضحت المصادر أنّ آخر ضحايا هذه "الخلية البعثية" كان السوري محمد أحمد النعماني الذي جرى خطفه منذ نحو خمسة أيام من إحدى مناطق البقاع الغربي ومن ثم تمّ تهريبه وتسليمه إلى أحد ضباط الإستخبارات السورية في دمشق.

وتابعت المصادر أن الخلية كانت تقوم بتسليم المواطنين السوريين المعارضين ليصار إلى تصفيتهم على أيدي نظام الأسد ، موضحة أنّ عناصرها تمكّنوا في الآونة الأخيرة من خطف وتهريب نحو 4 سوريين معارضين إلى سوريا، وحينما توافرت معطيات أمنية عن ارتكابات هذه المجموعة تم وضع زعيمها ماجد منصور تحت المراقبة بحيث جرى رصد أعماله والتثبّت من كونه يتولى على رأس مجموعة من عناصره عمليات خطف المعارضين السوريين و إحتجازهم في مكان معيّن تمهيداً لتهريبهم وتسليمهم إلى ضابط استخبارات في دمشق.

ولفتت المصادر إلى أنه تمكن منصور من الفرار قبل الإطباق على منزله، أسفرت العملية عن توقيف أخوته خالد وعلم ومنصور محمد منصور، بالإضافة إلى السوري محمود حسن الملقّب بـ"محمود صبحة" فضلاً عن ضبط أسلحة حربية في المنزل, في وقت جرى توقيف عناصر آخرين من مجموعته في مناطق أخرى ليبلغ عدد الموقوفين المتورطين في خلية خطف السوريين المعارضين 7 حتى الساعة، فيما تقوم الوحدات الأمنية بتعقب وملاحقة 3 آخرين لا يزالون فارين, مشيرةً إلى أنّ أعضاء الخلية الموقوفين يخضعون حالياً للتحقيق لدى "المعلومات" حيث يتم التركيز على كيفية عمل هذه الخلية والطرق التي إستخدموها في تهريب المخطوفين من لبنان لتسليمهم إلى النظام السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة