قائد أحرار الشام لـ الدول العربية والإسلامية: الثورة السورية خط الدفاع الأول عن الأمة قاطبة

20.أيلول.2019

متعلقات

قال "جابر علي باشا" القائد العام لحركة أحرار الشام، إنه على الدول العربية والإسلامية أن تدرك جيداً وأن تعي قبل فوات الأوان أن الثورة السورية هي خط الدفاع الأول عن الأمة قاطبة.

وأكد علي باشا في منشور له على موقعه في "تلغرام" أن خذلانها "الثورة السورية" وتركها تواجه مصيرها بمفردها في وجه الروس والإيرانيين سيكون وبالاً عليهم، وحافزاً لنقل العدو ساحة المعركة إلى دولهم واستباحتها، وقد ظهرت بوادر ذلك في الأيام الماضية جلية لا تترك مجالا للشك.

ولفت إلى أنه مازالت هناك فسحة لتدارك ذلك من خلال دعم صمود الثوار وإمدادهم بما يعينهم على الثبات والصمود في معركتهم المصيرية، فهم الأقدر على نزع مخالب العدو في سوريا وكسر شوكته.

وتساءل علي باشا في ختام حديثه بالقول: "فهل تعي الدول ذلك وتعمل بمقتضاه؟ أم تظل في غفلتها لتصحو وبلدانهم مستباحة من الإيرانيين كما حصل في بلدان أخرى؟! ولكن حينها لات ساعة مندم".

ولعبت عدد من الدول العربية دوراً فاعلاً في دعم الحراك الثوري السوري فثي بدايات الأحداث السورية، ودعمت فصائل الثوار، إلا أنها سرعان ماسحبت يدها وتركت الفصائل في مواجهة مباشرة مع روسيا وإيران والنظام، في وقت باتت تتجه عدد من الدول العربية والإسلامية للتطبيع مع المجرم الأسد وإعادة العلاقات معه على حساب دماء وتضحيات الشعب السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة