طباعة

قائد "الحرس الثوري" يعلق على حديث ترامب عن اغتيال الإرهابي "بشار"

23.أيلول.2020
قائد الحرس الثوري الإيراني
قائد الحرس الثوري الإيراني

تطرق قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، إلى حديث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن "تخطيطه" لاغتيال الإرهابي "بشار الأسد"، واصفا إياه بأنه "يفتقر للعقل السياسي"، معبتراً هذا الأمر "يعني نهاية التأثير السياسي لقوة عالمية".

واعتبر سلامي في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، "بشار الأسد رئيس سوريا القانوني، وتخطيط ترامب لاغتياله يعني أن الرئيس الأمريكي يفتقر للعقل السياسي والتدبير".

وسبق أن قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه ناقش اغتيال بشار الأسد، كرد على هجوم كيماوي على المدنيين في سوريا عام 2017، لافتا إلى أن وزير الدفاع آنذاك جيمس ماتيس عارض الخطة، وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب لقناة "فوكس نيوز" الأمريكية، أذاعتها، الثلاثاء، حيث انتقد فيها ترامب وزير الدفاع السابق جيمس ماتيس.

وقال ترامب للقناة الأمريكية إنه فضل اغتيال الأسد، وخطط لذلك لكن ماتيس لم يرد فعل ذلك، مضيفا أن ماتيس كان جنرالا مبالغا في التقدير أكثر مما يستحق.

تصريح ترامب كان في معرض رده على سؤال عن فقرة مقتبسة من كتاب "الخوف" للصحفي في واشنطن بوست، بوب وودوارد، والتي تقول إن ترامب نادى ماتيس وأبلغه بأنه يريد قتل الأسد بعد الهجوم الكيماوي على المدنيين في 2017 في سوريا.

ووفقا لوودوارد، أخبر ماتيس ترامب أنه سيتابع الأمر، لكنه قال بعد ذلك لأحد المساعدين "سنكون أكثر تعقلا". وفي نهاية المطاف، وضع فريقه خطة لشن غارة جوية على أهداف أمر بها ترامب في النهاية.

وفي 2017، سقط حوالي 100 شهيد وأصيب المئات بحالات اختناق غالبيتهم من الأطفال إثر هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات الأسد على مدينة "خان شيخون" بريف إدلب، وسط إدانات دولية واسعة، واعتبر هذا الهجوم الأكثر دموية من نوعه، منذ أن أدى هجوم لقوات الأسد بغاز السارين إلى مقتل أكثر من 1300 مدني بالغوطة الشرقية في أغسطس/ آب 2013.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير