قائم مقام سنجار يناشد لإنقاذ المعتقلات الأيزيديات من الضرب والإهانة بمخيم الهول

25.آب.2019

قال قائم مقام قضاء سنجار، معقل الإيزيديين في العراق، محما خليل، إن الإيزيديات في مخيم الهول بسوريا يتعرضن للضرب والإهانة، مناشداً الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق والمرجعيات الدينية والمجتمع الدولي لمساعدتهن في التخلص مما يتعرضن له.

وذكر في بيان صحفي أن "هذا المخيم الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية والمنظمات الإنسانية، تمارس فيه انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان بحق الاسيرات الإيزيديات اللاتي يتعرضن للضرب والإهانة تحت أنظار المنظمات الدولية، فضلا عن منعهن من العودة إلى ذويهن".

وأضاف أن "هذه الأفعال تعد نقطة سوداء في حق هذه المنظمات الدولية التي تغض النظر عن هذه الانتهاكات، فإذا كان اهتمام هذه المنظمات بالإنسان، فكان الأولى بها تخليصهن من الظلم، وما يؤسف له هو غياب الحكومة العراقية عن هذا الأمر".

وأشار خليل أن على "الحكومة العراقية التحرك وإذ لم نجد منها أي تحرك أو اهتمام، فعلى المرجعيات والمجتمع الإيزيدي والشعب العراقي التحرك من منطلق حرصهم والضغط على الحكومة العراقية حتى لو تطلب إقامة دعاوى قضائية ضدها وضد المنظمات الدولية والإنسانية".

وتابع "على حكومة إقليم كردستان العمل مثلما في السابق عندما حررت 3500 إيزيدي، ونناشدها بالعمل على تخليص أخواتنا وأمهاتنا الإيزيديات من هذا الظلم والتحرك سريعا لإنهاء هذا الملف".

واستنكر خليل سكوت المنظمات الدولية عن هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان، قائلا: إحدى المفارقات الغريبة أن تقوم هذه المنظمات بنقل عوائل الدواعش وفرزهم، في حين أنها لا تعمل على نقل ضحايا داعش من هذا المعسكر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة