قاطنو مخيمات جبل حارم يتظاهرون ضد "إدارة المهجرين" التابعة للإنقاذ ويطالبون المنظمات بمساعدتهم

13.تشرين1.2018

تظاهر العشرات من أبناء مخيمات جبل حارم بريف محافظة إدلب الغربي أمس الجمعة، احتجاجاً على تدخلات "إدارة المهجرين" التابعة لحكومة الإنقاذ في المخيمات والتي أدت لقطع الدعم القليل عنها جراء التعقيدات والضغوطات التي تمارس على كل منظمة تحاول تقديم الدعم.

وطالب المتظاهرون بالنظر في أوضاع مخيمات جبل حارم التي تأوي ألاف المدنيين المهجرين من قرى وبلدات ريف حماة، حيث يعانون أوضاع إنسانية صعبة، زاد ذلك تدخلات إدارة المهجرين في إدارة المخيمات وفي الدعم المقدم لهم.

وخلال الفترة الماضية وبعد تمكنها بدعم من القوة العسكرية في هيئة تحرير الشام على السيطرة على مخيمات أطمة والشمال السوري، توجهت "إدارة المهجرين" إلى التضييق على مخيمات اللاجئين في ريف إدلب الغربي والتحكم بإدارتها وبكل مايصلها من دعم، وفق سياسة ممنهجة ومستمرة من قبل الهيئة وإداراتها.

ووفق مصادر محلية فإن "إدارة المهجرين" سيطرة على مخيمات حلب 1 وحلب 2 في ريف دركوش بريف إدلب الغربي، وقامت بعزل إدارات المخيمات، وبدأت بمرحلة جديدة من التحكم في تلك المنطقة وفرض أنظمتها على المنظمات التي تقدم الدعم للمهجرين هناك، ماقد يدفع المنظمات لحرمان المدنيين من مستحقاتهم ويدفعها لوقف عملها جراء التضييق الممارس.

وتسببت التدخلات المستمرة لهيئة تحرير الشام وأذرعها المدنية في وفق عمل العديد من المنظمات العاملة في المجال الإنساني جراء ماتقوم به من فرض أتاوات وتهديد وخطف لعاملين في هذا المجال للضغط على المنظمات للتعامل معها وبالتالي تخليصها من جزء كبير من المساعدات الواصلة للمهجرين والمشردين لصالحها الخاص، لم يكن آخرها إعلان واشنطن وبريطانيا وقف توريد المساعدات عبر معبر باب الهوى لذات السبب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة