قالن: على روسيا مسؤولية كبيرة لمنع تحرشات نظام الأسد في إدلب

19.تشرين2.2019
إبراهيم قالن
إبراهيم قالن

جدد المتحدث باسم الحكومة التركية "إبراهيم قالن" دعوة تركيا إلى واشنطن وموسكو للإيفاء بالتزاماتهما بشأن اتفاقات المنطقة الآمنة شرق الفرات بسوريا.

ولفت "قالن" إلى أن تنظيم "ي ب ك" لا يرغب في الواقع في انتهاء "داعش" وذلك لأنه يرغب في استخدامه كأداة لإضفاء شرعية لنفسه.

من ناحية أخرى قال قالن: "نتابع بأسف استمرار حملات التضليل الإعلامي والتحريف لتشويه نجاح عملية "نبع السلام"، وتابع: "لابد أن التاريخ سيسجل، توجيه نبع السلام مع عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون، ضربة قاصمة، للإرهابيين الذين كانوا يريدون إنشاء دولة على حدودنا الجنوبية".

وأكد على مواصلة بلاده الأنشطة الرامية لإعادة الحياة إلى طبيعتها في منطقة عملية "نبع السلام".

واستطرد: "نرى جميعا قيام العناصر الإرهابية بهجمات انتحارية وإطلاق نيران وتحرشات، لا يمكن قبولها إطلاقا. هناك مسؤولية تقع على عاتق روسيا والولايات المتحدة لمنع ذلك".

وبين أن الوضع في إدلب لا يزال حساسًا وأن اللقاءات مع السلطات الروسية مستمرة، وأردف: "هناك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق السلطات الروسية لمنع تحرشات النظام السوري، لأن اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب لا يزال ساريًا".

وتابع "الحفاظ على الوضع الراهن بإدلب يحظى بأهمية كبيرة لمنع حدوث أزمة إنسانية جديدة فيها".

وأوضح قالن أن اللجنة الدستورية لسوريا عقدت اجتماعها الأول مطلع نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، مبينا أنها ستعقد اجتماعها الثاني نهاية الشهر ذاته.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة