قالن : لا نرى في "بشار الأسد" زعيماً

23.أيار.2020

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أمس الجمعة، أنّ محادثات أستانة بين تركيا وروسيا وإيران، خففت من حدة العنف على الأرض في سوريا، لافتا إلى أهمية تحقيقها قبل انتشار وباء كورونا عالميا.

جاء ذلك خلال مشاركته عبر الانترنت في ندوة أعدها "مركز التفاهم البريطاني التركي" بعنوان "الحضارات في عصر كوفيد-19".

وبيّن وجود اختلاف في وجهة النظر التركية مع إيران وروسيا حيال مستقبل النظام السوري، قائلاً :" نعتقد أنّنا لا نراه (بشار الأسد) زعيما".

وشدّد على أهمية أن ترى تركيا انتخابات قانونية ونزيهة في سوريا، مؤكدًا أهمية أعمال لجنة صياغة الدستور.

وقال متحدث الرئاسة :"أصحاب المصالح ينظرون لسوريا وفق مصالحهم الضيقة، لا أحد يعتبر سوريا موحدة، ويعير أي اهتمام للشعب السوري".

وتابع: "وعلاوة على ذلك بعض الدول يبحثون عن سبل إبقاء قواعدهم العسكرية في سوريا، وآخرون بالسيطرة على أبار النفط، هذه الحسابات الصغيرة، تزيد من صعوبة إيجاد مستدام للاشتباكات في سوريا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة