قبل تسليم الإنقاذ إدارة المنطقة ... الشرطة الحرة بإدلب تعلن حل نفسها

10.كانون2.2019

متعلقات

أعلنت قيادة الشرطة الحرة بإدلب اليوم، تعليق العمل في جميع مراكزها حتى إشعار آخر، وتسليم كامل مقراتها ومراكزها ومعداتها للمجالس المحلية في كل قرية أو بلدة يتواجد فيها، في خطوة مفاجئة بعد سيطرة هيئة تحرير الشام على جل المناطق المحررة.

ويأتي البيان بعد ساعات من اقتحام قوة عسكرية تابعة لهيئة تحرير الشام اليوم الخميس، بلدة الغدفة بريف معرة النعمان الشرقي، والسيطرة على مخفر الشرطة الحرة في البلدة، وذلك بعد ساعات قليلة من إبرام اتفاق بين الوطنية للتحرير وتحرير الشام لوقف الاقتتال أحد بنوده تسليم "الإنقاذ" إدارة المحرر.

ورجحت مصادر لشبكة "شام" أن تكون قيادة الشرطة الحرة قد تعرضت لضغوطات أو تهديدات من قبل هيئة تحرير الشام لحل نفسها، كون سيطرة حكومة الإنقاذ على المنطقة يعني تسلمها جميع المخافر وتسليم شرطة مدنية تابعة لها في تلك المناطق.

وفي 2017، علقت وزارتي الخارجية البريطانية والهولندية، برنامج لتمويل الشرطة الحرة في سوريا باسم "برنامج دعم سوريا الوصول إلى العدالة والأمن المجتمعي" وذلك على خلفية التقرير الاستقصائي الذي بثته قناة BBC البريطانية والذي يوجه الاتهام بضياع الدعم المقدم للشرطة الحرة ووصوله إلى جهات "متطرفة" في سوريا.

وتضم مؤسسة الشرطة الحرة قرابة 3300 ضابط وعنصر منشقين عن النظام ومتطوعين، ينتشرون في محافظات عدة ضمن المناطق المحررة، تعرضت المؤسسة لمضايقات عدة في عملها من قبل هيئة تحرير الشام التي قوت وجودها وأغلقت العديد من مراكزها في الشمال السوري، كما طالها القصف الجوي والاستهداف من النظام وحلفائه كان آخرها في مجزرة الأتارب والتي استهدفت مخفر لها خسرت فيها 13 عنصراً فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة