قبل قمة طهران بساعات ... روسيا تواصل غاراتها على ريف إدلب وحماة وحركة النزوح مستمرة

07.أيلول.2018
تصاعد الدخان جراء القصف
تصاعد الدخان جراء القصف

متعلقات

تواصل الطائرات الحربية الروسية اليوم الجمعة، تنفيذ غاراتها الجوية على مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة، قبيل قمة ضامني أستانة "روسيا وتركيا وإيران" في طهران بساعات قليلة، متحدية بذلك كل الدول المنددة والمطالبة بوقف التصعيد على إدلب.

وأكد نشطاء من ريفي إدلب وحماة أن طيران روسيا الحربي استهدف بغارات عديدة محيط مدينة خان شيخون، وأطراف كفرزيتا والهبيط، تزامناً مع قصف مدفعي للنظام على المنطقة، في وقت لم تغادر طائرات الاستطلاع الروسية أجواء المنطقة منذ ساعات الفجر.

ووسط تصاعد الغارات، تتواصل حركة النزوح لمئات العائلات من المناطق التي تشهد قصف في الريف الجنوبي والغربي لإدلب، وسط أوضاع إنسانية مستمرة.

ويأتي استمرار التصعيد في وقت تبحث روسيا مع تركيا وإيران في طهران اليوم على مستوى رؤساء الدول الثلاث، ملفات سوريا والحل السياسي لاسيما الوضع في إدلب، والذي يتصدر قائمة المباحثات بين تلك الأطراف، تزامناً مع استمرار التنديد الدولي من مغبة كارثة إنسانية وشيكة في إدلب في حال أصرت روسيا والنظام على القيام بحملة عسكرية في المنطقة.

وبالأمس، أعلن مندوب السويد لدى الأمم المتحدة، أولوف سكوغ، في تصريح صحفي أمام قاعة مجلس الأمن في نيويورك، نيابة عن الدول الثمانية، أن سفراء 8 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، إلى جانب السويد كلاً من " بريطانيا، فرنسا، هولندا، بولندا، ألمانيا، بلجيكا، وإيطاليا"، أعلنت دعمها الكامل للجهود التي تبذلها تركيا لتجنيب محافظة إدلب ومحيطها، شمال غربي سوريا، كارثة إنسانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة