قبل مظاهرات الغد.. هيئة التفاوض توضح أسباب اتخاذها خطوات جريئة

04.تشرين1.2018

متعلقات

أصدرت هيئة التفاوض السورية بيانا قالت فيه أنها اتخذت خطوات جريئة باتجاه تشكيل اللجنة الدستورية على الرغم من أنها ندرك أن هذه الخطوات غير كافية ومتوازنة، فلا تستطيع أي لجنة أن تصوغ شكل المستقبل السوري إلا إذا شكلتها إرادة السوريين وصادق على مقرراتها الاستفتاء الشعبي.

يأتي بيان الهيئة قبل يوم الغد الذي من المفترض أن يشهد مظاهرات في الشمال السوري تحت شعار "هيئة التفاوض لا تمثلي" والتي دعا لها عدد من الناشطين، مطالبين فيها إعتبار الهيئة غير شرعية ولا تمثل التوجه الثوري للسوريين.

وأكد بيان الهيئة على حتمية زوال النظام وانتصار الشعب عبر الحل السياسي الشامل، الذي يعني التطبيق الحرفي لقرار مجلس الأمن 2254 وبتسلسلة الزمني، وهذا ما يحاول النظام عرقلته بشكل مستمر لأنه يعني له الهزيمة.

وأشار البيان إلى أن الهيئة تنظر إلى اللجنة الدستورية كبوابة مقبولة من أجل بدء العملية السياسية، ولكنها غير كافية وغير متوازنة، وفي المقابل فهي تكشف زيف النظام وحلفائه في الوقت الذي راهنوا فيه على قصور الرؤية لدى ممثلي الشعب، حسب ما قال البيان، ، حيث أن "النظام" ظن أنه سيكون الممثل السياسي الوحيد المقبول في الساحتين الإقليمية والدولية.

وشددت الهيئة الهيئة في بيانها على البيئة الآمنة والتي لن تكون إلا من خلال هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية، وإطلاق سراح المعتقلين، ويحاسب كل مجرمي الحرب، خصوصا بعدما حصل في حلب وريفي حمص ودمشق وفي درعا والقنيطرة والسويداء.

وطالب البيان المجتمع الدولي إتخاذ خطوات جادة نحو تطبيق قرارات مجلس الأمن، والنظر في الانتهاكات التي مورست بحق الشعب السوري على مدار ثمانية أعوام.

ودعت الهيئة لدور عربي أكبر في دفع عجلة الانتقال السياسي الشامل، وثمنت الجهود التي تبذلها الدول التي تقف إلى جانب ثورة الشعب السوري في كافة الميادين.

وفي نهاية بيان الهيئة أشارت فيها إلى المظاهرات التي ستخرج يوم غدا وطالبت بالإبتعاد عن المظاهر السلبية التي لا تخدم إلا النظام، وقالت إن المقاربة الواعية للظرف الحالي وتوحدنا خلف استراتيجيات واضحة ومدروسة هو الذي يضمن لنا الوصول للانتقال السياسي الشامل وبناء الدولة الديمقراطية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة