قتلى وجرحى بهجوم استهدف حاجز للنظام شمال حمص

03.تموز.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شن مجهولين يستقلون دراجة نارية حاجز تابع لقوات النظام وسط مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، الأمر الذي نتج عنه مقتل وإصابة عدد من عناصر قوات النظام بحسب مصادر مطلعة.
 
وقالت مصادر محلية إنّ الهجوم المباغت وقع بعد منتصف الليلة الماضية حيث اشتبك مجهولين مع حاجز "المدرسة" وسط مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

في حين تشهد المنطقة استنفاراً أمنياً عقب الحادثة فيما مصدر مطلع أكد لـ "شام" وقوع خسائر بشرية في صفوف عصابات الأسد فيما لم يتم الكشف عن حصيلة دقيقة لتلك العملية التي سبقها عملية مماثلة بتاريخ 22 شباط فبراير الفائت.

وسبق أنّ قتل عدد من عناصر قوات النظام وأصيب آخرون في مدينة تلبيسة شمال حمص أثناء مداهمتهم لأحد أحياء المدينة بهدف اعتقال مطلوبين للأفرع الأمنية التابعة لميليشيات الأسد، الأمر الذي نتج عنه اشتباكات عنيفة انتهت بمقتل عدد من عناصر جيش النظام.

هذا وشهدت مدينتي تلبيسة والرستن أحداث مماثلة في الأشهر الماضية تمثلت في هجمات متفرقة طالت عناصر النظام وشخصيات معروفة بعلاقاتها مع نظام اﻷسد، دون تبني هذه الهجمات على قلتها.

في حين يصل إلى المنطقة بين الحين والآخر عدد من القتلى سقطوا صرعى في المعارك التي تشهدها المناطق المحررة بريفي حماة وإدلب، وهم أشخاص رفضوا الخروج من المنطقة مقابل إجراء تسوية مع قوات الأسد، لتقوم روسيا بدورها بزج عناصر التسويات والمصالحات في عدة مناطق على جبهات الشمال السوري.

يشار إلى أنّ ميليشيات النظام تمكنت من السيطرة على ريف حمص الشمالي آخر معاقل الثوار في المدينة في 16 من أيّار / مايو من عام 2018، وذلك بموجب اتفاق التهجير الذي فرضته قوات الاحتلال الروسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة