طباعة

قتلى وجرحى للنظام إثر محاولات تسلل جنوب إدلب وشمالي اللاذقية

06.آب.2020

سقط عدد من القتلى والجرحى بين صفوف عناصر جيش النظام خلال إحباط محاولة تسلل من قبل فصائل الثوار على محاور بريف إدلب الجنوبي، واللاذقية الشمالي، وسط تصعيد واضح من قبل القوات المهاجمة على المنطقة.

وكشفت "إدارة التوجيه المعنوي" التابعة للجيش الوطني السوري عن مصرع أكثر من 15 عنصر من ميليشيات النظام وذلك بعد ثلاث محاولات فاشلة للتقدّم، الأولى على تلة الحدادة، والثانية على محور تلة الراقم، والثالثة في محور دير سنبل في جبل الزاوية.

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" عن التصدي لمحاولة تسلل ليلية نفذتها ميليشيات النظام على محور "دير سنبل" في ريف إدلب الجنوبي وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفهم، وفق بيان رسمي.

هذا وكثفت ميليشيات النظام من قصفها لمحاور وتلال الحدادة وبرزة والراقم والزويقات بريف اللاذقية الشمالي، عقب إخفاقها في إحراز تقدم على جبهات القتال عبر عمليات التسلل الفاشلة، الأمر الذي تكرر على محاور ريف اللاذقية الشمالي.

وقبل ثلاثة أيام أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" عن مقتل وجرح عدد من عناصر عصابات الأسد إثر استهداف تجمعاتهم التي حاولت التقدم على محور الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي بقذائف المدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ.

وجاء ذلك تزامناً مع مصرع ضابط برتبة نقيب يدعى "عبود العبود"، إلى جانب مجموعة كبيرة من عناصر النظام، وبرغم تأكيد مصادر ميدانية مصرع نحو 25 عنصر للنظام، زعمت صفحات موالية مقتل وجرح 10 عناصر شمال اللاذقية.

وسبق أن نعت صفحات موالية الثلاثاء الماضي، عنصر يدعى "مروان محمود طيب"، وكشفت عن وضع صحي حرج يعاني منه ضابط يدعى "بسام موسى إبراهيم"، بعد إصابته بجروح بليغة على يد الثوار شمال اللاذقية مع تجاهل تام لذكر معلومات عن بقية الخسائر التي منيت بها، كما جرت العادة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير