قتلى وجرحى من ميليشيا "الدفاع الوطني" إثر هجوم نفذه مجهولون بريف حماة

06.آب.2020

نفذ مجهولين هجوم مسلح استهدف نقطة عسكرية تابعة لجيش النظام في محيط مدينة السلمية بريف محافظة حماة الشرقي، أسفر عن مقتل وجرح عدد من ميليشيات النظام.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن هجوماً مباغتاً تعرضت له برشاشات الدوشكا على نقطة عسكرية ميليشيات "الدفاع الوطني" الرديفة لجيش النظام في قرية "جويعد" قرب منطقة السعن بريف سلمية الشرقي.

وزعمت صفحات موالية التصدي للهجوم الأمر الذي نتج عنه مواجهات بين الطرفين، دون أن تفصح عن حجم الخسائر التي منيت بها، فيما أقرت بعضها بمصرع عنصرين وجرح آخرين، عرف منهم أحد عناصر "الدفاع الوطني" المدعو "بكر حسن دلاّ" المنحدر من حي الصليبة بمدنية جبلة الساحلية.

وسبق أن أفادت مصادر محلية بأنّ ميليشيات إيرانية نفذت عملية إجرامية ضدَّ سكان قرية "الخفية" شرق شمال ناحية "السعن" بريف حماة الشرقي، تمثلّت في قتل وجرح عدد من المدنيين فضلاً عن سرقة ممتلكاتهم، فيما اتهم إعلام النظام تنظيم داعش بتنفيذ العملية.

وشددت الصفحات حينها على أن لا وجود لداعش بريف حماة الشرقي نهائياً ومن يقطنه عبارة عن بدو رحل يرحلون اينما تتواجد مناطق للرعي، الأمر الذي يؤكد وقوف المليشيات الإيرانية وراء تلك المجازر والجرائم التي تكررت في البادية السورية لا سيّما في ريف دير الزور ومنطقة معدان قرب الرقة، ما يرجح أن الهجوم نُفذ من قبل ميليشيات موالية للنظام ضمن صراع غير معلن بين الميليشيات شرقي حماة.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد العديد من المواجهات بين صفوف ميليشيات النظام لعدة أسباب منها الخلافات والنزاعات الناتجة عن صراع النفوذ، فضلاً عن موارد الرشاوي من الحواجز العسكرية إلى جانب ممتلكات المدنيين التي تم تعفيشها من المناطق التي احتلتها الميليشيات عبر عمليات عسكرية وحشية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة