مجازر مروعة

قرابة الـ 450 شهيد في محافظة إدلب خلال "نيسان" المنصرم

02.أيار.2017

وثق ناشطون في "شبكة أخبار إدلب" حصيلة الأحداث الميدانية في عموم محافظة إدلب، خلال شهر نيسان لعام 2017، تضمن توثيق بالأسماء وبالأرقام لأعداد الشهداء ونقاط القصف من مختلف أنواع الأسلحة، والمرافق الخدمية التي تعرضت للاستهداف، استندت في ذلك للمتابعة الميدانية اليومية لفريق الشبكة والتوثيق الدقيق لتفاصيل كل حدث.

تضمن التوثيق تسجيل 212 نقطة قصف في عموم مدن وبلدات المحافظة، من مختلف أنواع الأسلحة، حيث سجل استهداف الطيران الحربي الروسي والأسدي مدن وبلدات المحافظة بـ 394  غارة جوية بالصواريخ الفراغية والارتجاجية، بينها 33 غارة وقصف صاروخي بالقنابل العنقودية، و 55 غارة بقنابل الفوسفور الحارقة في ارتفاع واضح لاستخدام الأسلحة المحرمة في استهداف المناطق المدنية بشكل واسع خلال شهر نيسان.

كما سجل استهداف الطيران المروحي بالبراميل والأسطوانات المتفجرة لـ 5 نقاط في عموم المحافظة بينها برميلين محملين بغاز الكلور السام استهدف بلدة الهبيط، و 14 نقطة استهداف بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، فيما لم يسجل أي غارة لطيران التحالف الدولي على المحافظة خلال شهر نيسان.

وارتكبت الطائرات الحربية الروسية وطائرات الأسد 12 مجزرة في عموم محافظة إدلب خلال شهر نيسان، كان أكبرها مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون في الرابع من شهر نيسان، والتي أزهقت أرواح 91 مدنياً، غالبيتهم من الأطفال والنساء باستخدام السلاح الكيماوي في قصف المناطق المدنية، وتوزعت المجازر على الشكل التالي "مجزرة مدينة جسر الشغور، مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون، مجزرة مسجد الروضة في مدينة سلقين، مجزرة بلدة أورم الجوز، مجزرة بلدة حيش، مجزرتين في بلدة معرة حرمة، مجزرة بلدة السكرية، مجزرة محطة القطار في مدينة جسر الشغور، مجزرة السوق في مدينة خان شيخون، مجزرة بلدة بسنقول، مجزرة بلدة معرشورين" خلفت العشرات من الشهداء والجرحى غالبيتهم من الأطفال والنساء.

وبلغت حصيلة الضحايا الكلية في محافظة إدلب 435 شخصاً، بينهم 117 طفلاً، و 57 امرأة، و 261 رجل، تتضمن ضحايا القصف اليومي وشهداء المعارك مع قوات الأسد، والضحايا جراء استهداف المقرات العسكرية والسيارات المدنية والعسكرية بالعبوات الناسفة وحوادث أخرى، من بينهم 95 شخصاً من خارج محافظة إدلب قضوا على أرض المحافظة، غالبيتهم مدنيين من المهجرين قسراً.

وعلى صعيد المرافق الخدمية المدنية في المحافظة، وثقت الشبكة استهداف الطيران الحربي والمروحي والمدفعية الثقيلة لـ 8 مدارس تعليمية في عموم المحافظة، و 5 مساجد، و 11 مشفى ونقطة طبية، و 3مراكز للدفاع المدني، وفرن للخبر وعدة مرافق أخرى، تسبب القصف بتدمير غالبية هذه المرافق وإخراجها عن العمل، حيث شهد شهر نيسان تصاعد كبير للاستهداف المباشر للمشافي والنقاط الطبية في المحافظة أخرج أكثر من 10 مشافي ونقاط طبية بشكل كامل عن الخدمة.

وأشارت "شبكة أخبار إدلب" إلى أنها تعمل وعبر ناشطين متطوعين ينتشرون في جميع مناطق المحافظة على توثيق كامل لجميع الأحداث الميدانية في عموم المحافظة، والتثبت بالأرقام والأسماء والتفاصيل لجميع الأحداث والأعداد الواردة في التقرير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة