طباعة

قرى بأكملها غائبة عن الإحصاء.. النظام يكشف الخسائر النهائية لحرائق الساحل ..!!

18.تشرين1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

صرحت مصادر رسمية في النظام بما قالت إنها الحصيلة النهائية للحرائق التي نشبت في مناطق الساحل السوري وريف حمص، إلا أن موالين للنظام هاجموا تلك الأرقام والإحصائيات وأكدوا وجود قرى وبلدات بأكملها غائبة عن الإحصاء الرسمي المعلن.

وبحسب مدير الزراعة في اللاذقية "منذر خيربك"، فإنّ عدد المتضررين من الحرائق بلغ 13644 مزارعاً بينما تضررت 4500 طن من ثمار الزيتون و17 ألف طن حمضيات بينما بلغ عدد أشجار الحمضيات المحترقة الميتة 201802 شجرة والزيتون 1135609 شجرات والتفاح 3157 شجرة و44795 شجرة من أنواع أخرى من الفاكهة مبيناً أن مجموع الأشجار المتضررة بلغ مليوناً و300 ألف شجرة.

وأشار "خير بك"، إلى أنّ خسائر الثروة الحيوانية بلغت 65 رأساً من الأبقار و6799 خلية نحل والعديد من المولدات والمرشات والعدد الزراعية وشبكات الري وبلغت المساحة المتضررة 7190 هكتاراً وبلغ عدد الأشجار المتضررة ما بين ميتة وقطع 1455623 وفقاً لما نقلته وكالة الأنباء النظام "سانا".

بالمقابل أعلن محافظ طرطوس "صفوان أبو سعدى"، عن حصيلة الحرائق بشكل نهائي، مشيراً إلى أنّ المساحة المتضررة بلغت 12248 دونماً وعدد الأشجار المحروقة 256656 شجرة من مختلف الأنواع، وعدد أشجار الزيتون المتضررة 231805 شجرة على مساحة عشرة آلاف دونم، وعدد الأشجار الأخرى المتضررة بلغ 2485 شجرة، أما عدد الأسر المتضررة بشكل مباشر فبلغ 3972 أسرة.

وبحسب " أبو سعدى" فإن عدد الحرائق التي شهدتها المحافظة بلغ 84 حريقاً، منها 24 حريقاً في طرطوس و20 حريقاً في صافيتا و19 في الشيخ بدر و11 في الدريكيش و6 في القدموس و4 في بانياس.

وبين أنّ الأضرار شملت أيضاً 7 مداجن، و69 بيتاً بلاستيكياً محمياً، و68 خلية نحل، و16 ألف شجرة تفاح، على مساحة 320 دونماً، وتعود لـ 779 أسرة والرمان 1420 شجرة على مساحة أربعة دونمات وتعود لـ 7 أسر كلها في صافيتا، كما تضررت 341 شجرة كرمة على مساحة 22 دونماً تعود ل 123 أسرة في القدموس، واحترقت 260 شجرة جوز تعود لـ 133 أسرة.

وأشارت تعليقات متابعي الصفحات الموالية على منشور حصر الأضرار، إلى أنّ قرى المزارع "رأس الوطى" و"بلغونس" و"الجويبات"، والتي تعرضت لحريق ضخم غير مذكورة ضمن حصر الأضرار، وكذلك قرية "متبت" في جرد صافيتا، التي تعرضت لأول حريق بالمنطقة، ولحقتها أضرار كبيرة، وذلك ما يعكس عدم واقعية الإحصائيات الرسمية الصادرة عن النظام.

ويأتي ذلك وسط تشكيك المراقبين في الأرقام والبيانات الرسمية الصادرة عن النظام في ظلِّ تصاعد التحذيرات من عمليات التشجير العشوائي إلى جانب الضغط على الملاك لبيع أراضيهم بعد تعرضها للحرائق الأخيرة.

في حين قال محافظ حمص التابع للنظام "بسام بارسيك"، إن عدد الأسر التي تضررت بفعل الحرائق في محافظة حمص وصل إلى 376 أسرة، موزعة على 14 قرية و بلدة.

ووفقاً لتصريحات "بارسيك" فإن المساحة المتضررة من زراعية وحراجية نتيجة الحرائق بلغت 2854 دونماً بريف المحافظة الغربي، فيما بلغت المساحة الزراعية الإجمالية المتضررة في تلك القرى والبلدات نحو 1344 دونماً.

فيما بلغ عدد الأشجار المثمرة المتضررة نحو 25 ألف شجرة، منها قرابة 15 ألف شجرة زيتون، وثمانية آلاف و500 شجرة تفاح، و570 شجرة حمضيات، و225 شجرة خوخ، و90 شجرة رمان، و80 شجرة كرمة، و 185شجرة كيوي، فيما بلغت كمية الإنتاج المتضررة حوالي 172 طناً.

وكانت ذكرت وزارة الصحة التابعة للنظام بأن الحرائق التي اندلعت خلال الأيام القليلة الماضية تسببت بـ 4 حالات وفاة جرّاء الحروق الشديدة في اللاذقية و20 حالة اختناق جراء استنشاق أبخرة الدخان في اللاذقية وطرطوس.

وسبق أن قال وزير الزراعة التابع للنظام "محمد حسان قطنا" في تصريحات لوسائل الإعلام الموالية، قبل أيام، إن العدد النهائي للحرائق التي نشبت بلغ 171 حريقاً في محافظات حمص وطرطوس واللاذقية، في ظلِّ تشكيك في صحة الأرقام المعلنة من قبل النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير