قسد تؤكد بناء قاعدة أمريكية في منبج تضم مقاتلين فرنسيين أيضا

09.أيار.2018

أكد مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، أن القوات الأمريكية أقامت قاعدة جديدة في منبج في شمالي حلب، قبل ثلاثة أشهر بعد أن هددت تركيا بشن عملية في منبج ضد "الوحدات الكردية" التي تقود قوات "قسد".

وقال شرفان درويش الناطق باسم المجلس العسكري في منبج التابع لقوات "قسد"، إن القاعدة الجديدة، التي التقط مصور من رويترز صورا لها هذا الأسبوع، تضم قوات فرنسية كذلك.

وأضاف درويش، إن القوات الأمريكية والفرنسية تقوم بدوريات على الجبهة بين قوات سوريا الديمقراطية ومعارضين مدعومين من تركيا (الجيش الحر)، مشيرا إلى أن القاعدة تأسست بعد فترة وجيزة من شن تركيا لهجوم على عفرين.

وتابع "بعد الهجوم التركي على عفرين وتزايد التهديد التركي على منبج قامت قوات التحالف ببناء القاعدة لمراقبة وحماية الحدود الفاصلة بين قوات منبج العسكرية ودرع الفرات المدعوم من تركيا... القاعدة فيها جنود أمريكيون وفرنسيون وتقوم بدوريات يومية على الحدود الفاصلة ومراقبة الحدود".
ورفض التحالف الدولي ضد تنظيم الذي تقوده الولايات المتحدة، التعليق على تصريحات درويش.

وكان هدد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مرارا بإرسال قوات إلى منبج، بعد أن طرد الجيش الحر بالتعاون مع الجيش التركي "الوحدات الكردية" من منطقة عفرين الأبعد باتجاه الغرب في آذار / مارس الماضي، وذلك ضمن عملية أطلقت عليها أنقرة اسم "غصن الزيتون".

وتعتبر أنقرة "الوحدات الكردية" امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردا داخل تركيا منذ عقود. وغضبت تركيا من الولايات المتحدة وحلفائها من أعضاء حلف شمال الأطلسي لتقديمهم الدعم "للوحدات الكردية" في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة