"قسد" تجتمع بميليشيات الأسد بهدف فتح خط جديد لنقل النفط الخام بينهما

15.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

بعد أسابيع من تراجع كميات وشحنات النفط المرسلة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" إلى مناطق تواجد نظام الأسد وميليشيات إيران بسبب التظاهرات التي شهدها ريف دير الزور، قال ناشطون في شبكة "فرات بوست" إن القيادة الكردية التابعة لـ "قس"”، عادت إلى تزويد مناطق سيطرة النظام بدير الزور بالنفط ومشتقاته، سواء بشكل مباشر، أو عبر وسطاء وتجار ومهربين من خلال المعابر المائية، مع محاولات فتح المزيد من المعابر خلال الأيام القادمة لزيادة الكميات المرسلة.

وحصلت "فرات بوست" من أحد المصادر على معلومات خاصة تفيد بأن عناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" التابعة لنظام الأسد، اجتمعوا أمس الأول الخميس مع عناصر من "قسد" في بلدة ذيبان الواقعة تحت سيطرة الأخيرة، بهدف فتح خط نقل جديد للنفط الخام من مناطق سيطرة "قسد" إلى مناطق تواجد النظام وميليشيات إيران.

وجرى الاجتماع في منزل هلال العسكر، كما عُقد اجتماع آخر بين الطرفين في منزل زهدي الحثال، الذي عمل سابقاً في مكتب العلاقات العامة التابع لتنظيم الدولة خلال سيطرة التنظيم على المحافظة.

وذكر المصدر ذاته، أن عناصر "الدفاع الوطني" حضروا الاجتماع بعد عبورهم نهر الفرات من بلدة بقرص المقابلة لذيبان، وذلك بتنسيق من المدعو ( آكري) أحد مسؤولي “قسد”.

وفي سياق متصل، علمت "فرات بوست" أن زيدان الهلوش الملقب بـ "ظاظا" يشرف حالياً على عمليات نقل النفط الخام من بلدة جديد عكيدات الواقعة تحت سيطرة "قسد"، إلى مناطق سيطرة نظام الأسد، بتنسيق مع قيادة "قسد" في المنطقة.

يشار إلى أن "ظاظا"، كان يعمل سابقاً مع عصابة تشليح، قبل أن يعمد إلى مبايعة "تنظيم الدولة" إبان سيطرة التنظيم على أجزاء واسعة من محافظة دير الزور، ليشغل بعد ذلك منصب "أمير العقارات" في القاطع الشمالي، ومع دخول "قسد" إلى المنطقة، أُطلق سراحه عقب فترة اعتقال قصيرة، بعد أن اسقطت عنه جميع التهم التي أدين بها، ليصبح اليوم أحد كبار المشرفين على عمليات نقل النفط الخام من مناطق سيطرة "قسد" إلى مناطق سيطرة قوات نظام الأسد وميليشيات إيران في دير الزور.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة