"قسد" ترد على بيان خارجية النظام :: يسوق فيها لمجموعة من "الأكاذيب والافتراءات"

15.أيار.2019

قالت قوات سوريا الديمقراطية في معرض ردها على رسالة الخارجية السورية إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، إن النظام السوري يسوق فيها لمجموعة من «الأكاذيب والافتراءات» بحق قواتهم التي "حررت" منطقة دير الزور.

وذكر بيان "قسد" أن وزارة الخارجية السورية أرسلت رسالتين متزامنتين إلى مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة تسوق فيها لمجموعة من الأكاذيب والافتراءات بحق قواتها التي حررت منطقة دير الزور، وما زالت تلاحق الخلايا الإرهابية في تلك المنطقة، وتضمنت الرسالة جملة اتهامات لا تمت للواقع بصلة.

وأضاف البيان، أن «قواتنا تلاحق خلايا إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش مباشرة، وهذه الخلايا تعبر نهر الفرات من الضفة التي تسيطر عليها الحكومة المركزية في دمشق والميليشيات المرتبطة بها، حيث يتخذ تنظيم داعش تلك المناطق منطلقاً لتحركاته بشكل آمن، باتجاه مناطق شرق الفرات وينظم هجمات تستهدف حياة الناس في المناطق المحررة وتعرضهم للخطر كما تستهدف المرافق العامة والممتلكات الخاصة وتعرضها للدمار».

وكانت دعت وزارة الخارجية في حكومة الأسد الاثنين، مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته في وقف ما أسمتها "اعتداءات وخيانة" قوات سوريا الديمقراطية، في عودة للتصعيد الخطابي بين الطرفين بعد فشل المفاوضات بينهما لإيجاد صيغة تفاهم مشتركة.

وقالت الخارجية في رسالتين وجهتهما إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إن "المذابح الأخيرة التي تقوم بها ميليشيات (قسد) التي تطلق على نفسها (قوات سوريا الديمقراطية) تأتي بدعم وتواطؤ من (التحالف الأمريكي) إثر مذابح أخرى ارتكبتها في مختلف أنحاء المنطقة الجنوبية الشرقية من محافظة دير الزور، وذلك بهدف إخضاع المواطنين السوريين الشرفاء المطالبين بحقوقهم وبعودة الدولة السورية لممارسة دورها في هذه المنطقة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة