"قسد" تستنفر في الطبقة بعد هجوم لداعش وهروب معتقلين من سجن "عايد" بريف الرقة

25.أيار.2020

قال فريق "الرقة تذبح بصمت" في تقرير اليوم، إن الأيّام الماضية شهدت استنفارًا لميليشيا “قسد” في مدينة “الطبقة” غربيّ الرقّة وذلك عقب هروب مجموعة من عناصر تنظيم داعش من سجن “عايد” بعد هجوم استهدف السجن مساء الخميس 21 أيّار.

وبحسب مصادر من داخل الرقّة أفادت للفريق فإنّ مجموعة من عناصر تنظيم داعش شنّوا هجومًا على سجن “عايد” بعد اتّفاقٍ مع عناصر خارج السجن ممّا أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين ، وفِرار عدد من سجناء التنظيم.

ولفتت إلى أنه بالتزامن مع هذه الحادثة قام عناصر من داعش باستهداف حاجزين لميليشيا “قسد” الاول قرب دوار العجروايّ والآخر حاجز دوار العلم في مدينة الطبقة .

وأوضحت مصادر "الرقة تذبح بصمت"، أنّ “قسد” قامت بنشر حواجز داخل مدينة الطبقة، وقرب السجن وسيّرت دوريّات بعرباتٍ مصفّحة بحثًا عن الهاربين وسط تحليق لطائرات التحالف الدوليّ في سماء المدينة بحثًا عن الفارّين من عناصر التنظيم.

يُذكَر أنّ شهر آذار الفائت شهِد عمليّة فِرَار مماثلة لعناصر من تنظيم داعش من سجن الصناعة الواقع في منطقة غويران في الحسكة شمال شرقيّ سوريا، وذلك بعد أن قام عناصر التنظيم السجناء بالسيطرة على الطابق الأرضيّ للسجن، وبدَؤوا بهدم الجدران الداخليّة والأبواب.

وتجدر الإشارة إلى أنّ ميليشيا “قسد” المدعومة أميركيًّا قامت بمحاربة تنظيم داعش والسيطرة على مناطق واسعة في شمال شرقيّ سوريا والعراق عامّ 2017، فيما تُشرِف الميليشيا على احتجاز عناصر التنظيم والبالغ عددهم نحو 2000 عنصر مُحتَجَز، يهرب قسمٌ منهم بين الفينة والأُخرى، وذلك بحسب ما يتماشى مع الجوّ العامّ للميليشيا التي أقدَمت في شهر أكتوبر من العامّ الماضيّ على السماح بهروب عناصر التنظيم من سجونها وذلك عقب شنّ تركيا عمليّة نبع السلام ضدّها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة