قسد تسيطر على مشفى هجين بديرالزور.. والمعارك ما تزال على محتدمة

10.كانون1.2018
عناصر قسد من أمام مشفى هجين بريف ديرالزور الشرقي
عناصر قسد من أمام مشفى هجين بريف ديرالزور الشرقي

تتواصل المعارك بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي بشكل عنيف على محاور مدينة هجين، أبرز معاقل التنظيم الأخيرة شرقي دير الزور، وسط عمليات كر وفر، وتكبد "قسد" المزيد من الخسائر التي دفعتها لاستقدام تعزيزات إضافية للمنطقة.

وكانت تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من التوغل ضمن أحياء مدينة هجين، بعد قصف جوي عنيف ومكثف من التحالف الدولي، وتمهيد مدفعي وصاروخي من الأرض، تمكنت فيها من السيطرة على مشفى مدينة هجين، حيث يعتبر نقطة إستراتيجية وخط دفاع أول لمناطق سيطرة التنظيم.

على الرغم من التقدم الذي أحرزته قسد في معاركها ضد تنظيم الدولة في مدينة هجين، إلا أن خسائرها كبيرة جدا خاصة في الأرواح، حيث أكد ناشطون سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف عناصر قسد.

حيث أكدت شبكة فرات بوست وصول أكثر من 50 جثة من عناصر قسد إلى مدينة الرقة بينهم 22 من قرية سلوك بالريف الشمالي، وذلك فقط في يومين خلال معارك هجين.

وجراء الخسائر التي أمنيت بها "قسد"، دفعت قيادتها بالمزيد من التعزيزات العسكرية لخطوط التماس بين الطرفين، في وقت تتحدث المصادر عن صعوبات كبيرة تواجه قسد خلال عمليات التقدم أبرزها الألغام والكمائن التي جهزها التنظيم.

وتحت أزيز الصواريخ والغارات التي لاتتوقف، لايزال آلاف المدنيون يعانون من ويلات الحرب المستمرة في المنطقة حيث تمكنت بضع مئات من العائلات من الخروج من مناطق سيطرة التنظيم، إلا أن هناك الكثير من العائلات المحتجزة في المنطقة والتي لايعرف مصيرها في ظل استمرار القصف الجوي والمدفعي الذي لايميز بين بشر وحجر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة