قسد تعرض خريطة طريق لإتفاق مع نظام الأسد.. وتنتظر رد موسكو

05.كانون2.2019

أعلن مسؤول في الإدارة الذاتية التابعة لقسد أنهم يسعون لإتفاق سياسي مع نظام الأسد بوساطة روسية بغض النظر عن خطط الولايات المتحدة للانسحاب من منطقتهم.

وقال بدران جيا كرد مستشار الإدارة الذاتية الديمقراطيّة لوكالة «رويترز»، أنهم عرضوا خريطة طريق لاتفاق مع بشار الأسد وتنتظر رد موسكو عليها.

ومن جانبها نددت تركيا أمس بتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الذي حذّر في وقت سابق الخميس، من أن يتعرض الأكراد في سورية «للقتل» على أيدي القوات التركية، معتبرة أنها تنم عن «نقص مقلق في المعلومات».

وقال الناطق باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، إن «قيام الوزير بومبيو بمساواة منظمة وحدات حماية الشعب الكردي الإرهابية مع الأكراد، حتى لو لم يكن ذلك متعمداً، ينم عن نقص مقلق في المعلومات».

وتعد وحدات حماية الشعب الكردية فصيلاً متحالفاً مع واشنطن في سورية، لكن أنقرة تعتبره «تنظيماً إرهابياً».

وحث قادة أكراد يتبعون لحزب الإتحاد الديمقراطي وقوات حماية الشعب، الذين يسيطرون على معظم شمال سوريا والذين أزعجهم قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من المنطقة، روسيا وحليفتها دمشق على إرسال قوات لحماية الحدود من خطر هجوم تركي.

وتكشف دعوة القادة الأكراد لعودة قوات الحكومة السورية إلى الحدود، التي خضعت لإدارتهم لسنوات، عن عمق أزمتهم في أعقاب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ بسحب القوات.

ورغم عدم حدوث تغير يذكر على الأرض حتى الآن، إذ لا تزال القوات الأمريكية منتشرة ويقول ترامب إن الانسحاب سيكون بطيئا، سارع المسؤولون الأكراد للبحث عن استراتيجية لحماية مناطقهم من تركيا قبل رحيل هذه القوات.

ويبدو أن تركيز القيادة الكردية ينصب على إجراء محادثات مع دمشق وموسكو. وأسوأ ما تخشاه هذه القيادة تكرار الهجوم التركي الذي دفع وحدات حماية الشعب للخروج من مدينة عفرين في شمال غرب سوريا هذا العام.

كما أنهم يحاولون إقناع الدول الغربية الأخرى بملء الفراغ عندما تسحب واشنطن نحو 2000 جندي كان وجودهم في شمال وشرق سوريا حائط صد أمام تركيا حتى الآن.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة