قسد تواصل انتهاكاتها .. حملة تجنيد واسعة تطال شبان وأطفال بمحافظتي الحسكة والرقة

05.تموز.2020

واصلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، انتهاكاتها المتمثلة في تصاعد وتيرة عمليات التجنيد الإجباري للشبان والأطفال وذلك في إطار حملة جديدة واسعة النطاق تشنها الميليشيات الانفصالية في مناطق سيطرتها شمال شرق البلاد.

وأفادت شبكة "فرات بوست"، بإنّ ميليشيات "قسد" تنفذ لليوم الخامس على التوالي حملة تجنيد قسري في أرياف محافظتي الحسكة والرقة وأشارت إلى تصاعد عمليات الاعتقال والتجنيد ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتها في تلك المناطق.

وأكدّت الشبكة نقلاً عن مصادرها في المنطقة أنّ الهدف المعلن "هو تجنيد الشبان" لكن الحقيقة كانت مخالفة لما أعلتنه "قسد" حيث تحدثت مصادر عن شمول الحملة عدداً كبيراً من الأطفال ما دون 16 عاماً في خضم الحملة الواسعة التي شملت الشبان والأطفال في المنطقة.

ووفق المعلومات الواردة في تقرير أعدته الشبكة فإنّ ميليشيات "قسد" اعتقلت 15 شاباً بالقرب من دوار "العجراوي" وسط مدينة الطبقة، ثم اقتادتهم لمعسكرات التدريب، وأوضحت أن الميليشيات تتخذ من منطقة "الكَرين" - المحمية سابقاً - معسكراً للتدريب والتجنيد، ما نوهت أن عدداً من هذه الدفعة أعمارهم أقل من 16 عاماً.

وفي حدث مماثل اعتقلت حواجز ما يعرف بقوى الأمن الداخلي "الأسايش" التابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" 24 شخصاً من مدينتي الشدادي ومركَدا جنوبي الحسكة من ضمنهم عدد من الأطفال تم سوقهم إلى معسكر للتدريب يقع غربي مدينة القامشلي بريف الحسكة.

وأشارت الشبكة ذاتها إلى أنّ ميليشيات "قسد" كثفت خلال الأسبوع الجاري من حملات الدهم والاعتقال إضافة للتشديد على الحواجز الأمنية عند مداخل ومخارج المدني الخاضعة لسيطرتها بحثاً عن أشخاص لتجنيدهم قسراً، وسبق أن اعتقلت قسد ما لا يقل عن 10 شبان عند دوار الحي الثاني في مدينة الطبقة.

ووثق نشطاء في موقع "فرات بوست"، بوقت سابق حادثة اختطاف طالت طفلة تدعى "رونيدا داري"، وتبلغ من العمر 11 عاماً، على يد ميليشيات "قسد"، في مدينة "عامودا" بريف محافظة الحسكة الشمالي، بهدف نقلها إلى معسكرات تدريب وتجنيد الأطفال.

وسبق أنّ وثقت جهات حقوقية زيادة وتيرة تجنيد الميليشيات الانفصالية للأطفال بشكل مضاعف في الأونة الأخيرة وأشارت إلى استهداف "قسد" لأطفال النازحين في المخيمات بغية تجنيدهم الإجباري في صفوف قواتها تحت مسمى "الدفاع الذاتي".

يأتي ذلك في وقت تواصل ميليشيات قوات سوريا الديمقراطية لا سيّما الوحدات الشعبية ووحدات حماية المرأة، إجبار القاصرين على الالتحاق في صفوف قواتها رغم نفيها المتكرر لتقارير حقوقية صدرت مؤخراً تدين "قسد" بتجنيد القاصرين وزجهم في المعارك والمعسكرات التابعة لها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة