طباعة

قصف روسي وبالبراميل دون توقف على ريف إدلب واستهداف "مشفى كيوان" بكنصفرة

24.تشرين2.2019
آثار الدمار في مشفى كيوان
آثار الدمار في مشفى كيوان

واصلت الطائرات الحربية الروسية وطائرات الأسد اليوم الأحد، قصفها مدن وبلدات ريف إدلب بشكل عنيف ومركز، مستهدفة بعشرات الغارات والبراميل المناطق المدنية، طال القصف مشفى طبي ومسجد في كنصفرة وأوقع شهداء في معارة النعسان.

وقال نشطاء إن أكثر من 40 غارة جوية للطيران الحربي الروسي تم تسجيلها اليوم، إضافة لأكثر من 30 برميلاً متفجراً استهدفت بلدات وقرى كفرومة وكنصفرة وإحسم وأطراف دير سنبل وأطراف معرة النعمان وبسقلا وحزارين وكفرنبل وكفرسجنة وبلدات ريف إدلب الشرقي، ومعارة النعسان بريف إدلب الشمالي.

واستهدف الطيران الحربي مساء اليوم مشفى كيوان الطبي للأطفال والنسائية في بلدة كنصفرة، تسب بدمار كبير في بنية المشفى وإخراجه عن الخدمة، سبقها استهداف المسجد الكبير في البلدة بالبراميل المتفجرة.

كمال تعرضت بلدة إحسم لقصف بالبراميل المتفجرة بشكل عنيف، وقبلها أطراف دير سنبل ومدينة كفرنبل وحاس، وسط غارات للطيران الحربي الروسي على المنطقة لاتكاد تتوقف.

وكان استشهد ثلاثة مدنيين وجرح آخرون اليوم الأحد، بقصف جوي روسي استهدف أطراف قرية معارة النعسان بريف إدلب الشمالي، في ظل استمرار القصف الجوي والصاروخي على بلدات ريف إدلب.

ويواصل الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد، استهداف مدن وبلدات ريف إدلب بشكل عنيف ومركز، يطال المناطق المدنية والمدن والبلدات بشكل عنيف، تشبب باستشهاد العشرات من المدنيين خلال الأسابيع الماضية.

ويأتي ذلك بالتزامن، مع معارك واشتباكات عنيفة لاتزال مستمرة منذ ساعات الفجر، بين قوات الأسد والميليشيات الإيرانية من جهة، وبين فصائل الثوار على جبهات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط عمليات كر وفر وقصف ومحاولات توسع للنظام في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير