قصف صاروخي عنيف على جسر الشغور وتسجيل إصابة ثلاث عناصر من "الخوذ البيضاء"

04.تشرين2.2019

أصيب ثلاث عناصر من الدفاع المدني اليوم الاثنين، بقصف صاروخي للنظام على مدينة جسر الشغور، والتي شهدت حملة تصعيد غير مسبوقة براجمات الصواريخ طالت جميع أحياء المدينة.

وقال نشطاء إن قصف صاروخي هو الأعنف شهدته مدينة جسر الشغور اليوم، استهدف جل أحياء المدينة، مسجلاً أضرار كبيرة في المستوصف الصحي والسوق الشعبي وعدة مدارس تعليمية، خلفت إصابات أيضا بين المدنيين.

وتعرض فريق الدفاع المدني لاستهداف مباشر من راجمات الصواريخ، خلال تفقده أحد مواقع القصف في الحي الشرقي من المدينة، ما تسبب بإصابة سيارة للدفاع وثلاث عناصر أصيبوا بجروح متوسطة.

وركز الطيران الحربي التابع للنظام اليوم الاثنين، غاراته الجوية على منطقة جسر الشغور وريفها بريف إدلب الغربي، في ظل تصعيد واضح ضد المنطقة، مستهدفاً المدارس والمناطق السكنية، أوقعت الغارات شهداء وجرحى.

ووثق نشطاء استهداف الطيران الحربي التابع للنظام الحي الشمالي بمدينة جسر الشغور، طال القصف قرب مدرستين تعليميتين ومنازل سكنية، خلف أضرار كبيرة وجرحى بين المدنيين.

كما تعرضت بلدة البشيرية لقصف مماثل من ذات الطيران طالت قرب مسجد البلدة ومدرسة تعليمية، ومركز صحي، خلفت أضرار كبيرة، عملت فرق الدفاع المدني على إجلاء الطلاب من المدارس خوفاً من تكرار القصف، في وقت تعرضت بلدة عين البارة لقصف جوي مماثل.

وكان، استهدف الطيران الحربي التابع للنظام بغارات جوية نفذها على قرية الكفير بريف جسر الشغور، تسببت بسقوط ثلاثة شهداء من عائلة واحدة، جرح آخرين، حيث قامت فرق الدفاع المدني بالاستجابة لموقع القصف وقامت بانتشال الضحايا وإسعاف المصابين.

يأتي ذلك في وقت استأنف الطيران الحربي التابع للنظام اليوم، طلعاته الجوية في أجواء ريف إدلب، بعد غياب لعدة أشهر، في وقت كان الطيران الحربي الروسي وحيداً هو من يقوم بعمليات القصف اليومية على بلدات ريفي إدلب وحماة واللاذقية.

وتشهد منطقة ريف إدلب الغربي قصف مدفعي وصاروخي عنيف من مدفعية النظام وراجماته، تسببت بمجزرة في بلدة الجانودية قبل أيام، وسقوط عدد من الشهداء والجرحى في بداما، وذلك رداً على الهزائم التي منيت بها قوات الأسد بريف اللاذقية القريبة من المنطقة وفق نشطاء.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة