قصف عنيف بالأسلحة الثقيلة والبراميل المتفجرة ... شهداء وجرحى في داريا

28.تموز.2016

شنت قوات الأسد اليوم هجوما جديدا بغية اقتحام مدينة داريا بالغوطة الغربية بريف دمشق، وتمكنت بفضل القصف العنيف الذي طال المدينة وجبهاتها من تحقيق تقدم، إذ سيطرت على عدة نقاط وكتل أبنية.

وكما أسلفنا فإن المدينة تعرضت لقصف عنيف بكافة أنواع الأسلحة، ففي البداية حلقت طائرات الاستطلاع في سماء المدينة، لتلقي المروحيات أكثر من 35 برميلا متفجرا على المدينة وجبهاتها، ما أحدث دمارا ماديا كبيرا، كما وتعرضت المدينة لقصف مدفعي وصاروخي وبقذائف الدبابات بشكل عنيف، وضربت قوات الأسد منازل المدنيين بعشرات من صواريخ "أرض – أرض".

وارتقى جراء القصف شهيدين وسقط العديد من الجرحى، وعملت فرق الدفاع المدني على دفن الشهداء وإسعاف المصابين، وقامت بجولات استطلاعية على أماكن القصف.

وللعلم فإن نظام الأسد حقق خلال الفترة الأخيرة تقدما ملحوظا على أطراف مدينة داريا، ووصل إلى مشارف الأبنية السكنية بعد هجوم بري مدعوم بعشرات العناصر وبعدد من الآليات، بالتزامن مع تمهيد وقصف جوي ومدفعي وصاروخي عنيف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة