قصف عنيف ومتواصل من طيران الأسد وروسيا يستهدف ريفي حماة وإدلب الشرقيين

24.تشرين1.2017

متعلقات

تتواصل الهجمة الجوية بشكل عنيف على بلدات ريفي إدلب وحماة الشرقيين، تزامناً مع استمرار الاشتباكات بين عناصر تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام بريف حماة الشرقي، سجلت الغارات سقوط العديد من الشهداء وعشرات الجرحى بين المدنيين.

 

وقال ناشطون من الريف الشرقي إن الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد لايزال يستهدف قرى وبلدات المنطقة بشكل مكثف، لم تهدأ الغارات منذ دخول عناصر التنظيم للمنطقة، علماً أن الغارات تركزت على القرى والبلدات التي لايوجد فيها عناصره، متهمين نظام الأسد وروسيا بتقديم الدعم جواً لعناصر التنظيم.

 

توزع القصف على قرى وبلدت ريف حماة وهي " قصر علي، عرفة، الحزم، ربدة، قصر شاوي، الظافرية، جب السكر، الجنينة الشرقي، قصر ابن وردان، الخالدية، البارودية، جب العثمان، الهيمانية، عب الخزنة، مويلح الصوارنة، مويلح ابن هديب، جناة الصوارنة، حوايس أم جرن"، كما طال قرى ريف إدلب " المشرف، تل الكرام، الشطيب، الرويضة، باشكون" عشرات الغارات حيث سجل أكثر من 500 غارة جوية خلال أقل من أسبوع.

 

خلفت الغارات سقوط أكثر من 11 شهيداً من المدنيين غالبيتهم بريف حماة في مجزرة المويلح، كما تسبب بدمار كبير في المباني السكنية، وطال المدارس والمساجد وحتى مخيمات النازحين في المنطقة منها مخيم الخالدية ومريجب والبارودية، إضافة لإجبار الآلاف من المدنيين على النزوح من المنطقة هرباً من القصف المتواصل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة