قصف متواصل وغارات جوية مستمرة على درعا وريفها

21.حزيران.2017
جانب من الدمار جراء القصف على مدينة درعا
جانب من الدمار جراء القصف على مدينة درعا

يواصل نظام الأسد قصف أحياء مدينة درعا المحررة بمختلف أنواع الأسلحة، وذلك بعد يوم واحد من فشل قواته في السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي "القاعدة" غرب درعا البلد.

فقد شنت الطائرات الحربية والمروحية عشرات الغارات الجوية باستخدام الصواريخ الفراغية والارتجاجية والبراميل المتفجرة ترافقت مع قصف بصواريخ الفيل وقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة على مدينة درعا ومحيطها "درعا البلد وحي طريق السد ومخيم درعا وعلى السهول والمزارع".

وتهدف قوات الأسد من خلال القصف المتواصل لخلق ثغرة في صفوف الثوار على الجبهات، إذ يواصل الثوار ثباتهم مكبدين نظام الأسد خسائر بشرية ومادية فادحة جدا.

أما في ريف درعا فقد شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية على قرى وبلدات في منطقة اللجاة شمال درعا وهي "المسيكة الشرقية، أيب، الشرائع، المدورة، العلالي" دون تسجيل أي إصابات في صفوف المدنيين.


والجدير بالذكر أن نظام الأسد استقدم مؤخرا تعزيزات عسكرية كبيرة جدا إلى مدينة درعا، حيث وصل العديد من الآليات المحملة بالميليشيات الشيعية في إطار سعي نظام الأسد للسيطرة على مدينة درعا والوصول إلى جمرك درعا القديم وفصل ريف درعا الشرقي عن ريفها الغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد قام قبل بدء الهدنة "المصغرة" بقصف أحياء مدينة درعا المحررة "درعا البلد – حي طريق السد – مخيم درعا" بأكثر من 50 برميلا متفجرة وأكثر من 60 صاروخ "أرض – أرض" من طراز "فيل" بشكل يومي، ما أدى لحدوث أضرار مادية كبيرة جدا في منازل المدنيين وممتلكاتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة