قطر و روسيا متفاهمان على ضرورة الحل و مختلفان حول "شرعية" الأسد

25.كانون1.2015

أكد كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف و نظيره القطري خالد العطية أنهما متفاهمين بشأن قدرة البلدين على المساهمة في تحريك المفاوضات السوري ، لكن في الوقت ذاته لم يخفيا الاختلاف في وجهة النظر حول مصير بشار الأسد ، الذي اعتبره لافروف أمر متعلق بالشعب السوري فقط ، في حين قال العطية أن ثوابت قطر تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة .

وقال لافروف ، في مؤتمر صحفي مشترك مع العطية في موسكو ، أن الخلاف الأساسي بين روسيا وقطر يتعلق بشرعية الأسد ، مضيفاً إنه "من غير الواضح حتى الآن من سيمثل المعارضة في المفاوضات (بين الحكومة السورية والمعارضة) ومن سيعتبر غير مقبول ومنظمات إرهابية ومتطرفة"، مؤكداً أنه تم التوصل إلى تفاهم في المباحثات مع وزير خارجية قطر حول المساهمة في تشكيل وفد المعارضة السورية الذي سيشارك في المفاوضات مع نظام الأسد . وأكد الوزير الروسي أن موسكو ترحب بتطور موقف العديد من شركائها الذين لا يزالون يصرون على عدم شرعية نظام الأسد يدعون في ذات الوقت إلى إطلاق المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة بأسرع وقت.

و من جهته قال العطية أن من ثوابت الموقف القطري لحل الأزمة السورية ضرورة تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة ، معتبراً أن المماطلة في حلها أمر مضر للجميع وللشعب السوري قبل كل شيء.

مشدداً على ضرورة أن " نبني على ماتم التوصل إليه في جنيف بشأن سوريا وألا نبدأ من الصفر".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة