قفزة بوفيات "كورونا" في الشمال المحرر .. وصحة النظام تقرر إغلاق أقسام العزل الإضافية

01.شباط.2021
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

كشفت الحصيلة اليومية المعلنة حول "كورونا"، عن قفزة بالوفيات الناتجة عن الجائحة في الشمال المحرر، بالمقابل قررت وزارة الصحة التابعة للنظام إغلاق أقسام العزل الإضافية في المستشفيات عقب افتتاحها مع تصاعد حصيلة الوباء.

وفي التفاصيل سجّل "مخبر الترصد الوبائي" التابع لبرنامج "شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN" في "وحدة تنسيق الدعم" إصابتين جديدتين بكورونا في الشمال السوري المحرر.

وذكر المخبر في الحصيلة اليومية أن الإصابات وصلت إلى 20997 حالة، فيما قفزت حصيلة الوفيات إلى 399 وذلك بعد تسجيل 16 حالة جديدة من الوفيات بكورونا.

فبما جرى تسجيل 34 حالة شفاء وبذلك أصبح عدد الحالات الكلي إلى 16734 حالة، وأجرى المختبر 190 اختباراً للفايروس ليرتفع عدد التحاليل التي قام بها إلى 84375 في الشمال السوري.

فيما أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس عن تسجيل 50 إصابة جديدة بكورونا، ما يرفع عدد الإصابات إلى 14048 منها 7562 شفاء مع تسجيل 81 حالة شفاء جديدة.

وبحسب الوزارة فإن عدد الوفيات وصل إلى 921 مع تسجيل 5 حالات جديدة توزعت على محافظات العاصمة دمشق وحمص وطرطوس غربي البلاد.

وقال المسؤول في وزارة الصحة التابعة للنظام "توفيق حسابا"، إن عدد الإصابات المسجلة بكورونا انخفض رسمياً وإن انخفاض الأعداد ليس مؤشراً كافياً لضمان عدم ارتفاعها مجدداً، وفق تعبيره.

وبحسب مدير الجاهزية والطوارئ في صحة النظام فإنه تم إغلاق أقسام العزل الإضافية في عدد من المشافي التي افتتحت خلال بدء ذروة انتشار الفيروس في الـ 17 من تشرين الثاني الماضي وتم الإبقاء على قسم العزل الأساسي بكل مشفى، وفق قرار صادر عن صحة النظام.

بالمقابل قال مدير الهيئة العامة لمشفى المواساة "عصام الأمين"، إن فترة بين شهري 11 و 12 في العام 2020 دخلت مناطق سيطرة النظام في الذروة الثانية لانتشار فايروس كورونا.

وأشار إلى أن المواساة لوحدها استقبلت نحو 120 حالة إيجابية، و مع نهاية شهر 12 بدأت الحالات التي تراجع المشفى بالانخفاض، علماً أن الحالات التي تراجع المشفى هي الحرجة والشديدة، وفق تعبيره.

وذكر أن في الشهر الحالي بدأ عدد الإصابات يتراجع ووكذلك أعداد القبول ونسبة التراجع خلال هذا الشهر وصلت لـ 35% مقارنة مع الشهر 12 الماضي، حسب تقديراته.

هذا ولم تفصح هيئة الصحة في "الإدارة الذاتية" عن إصابات جديدة بفايروس كورونا في مناطق شمال وشرق سوريا، وبذلك بقيت حصيلة الوباء بمناطق "قسد"، 8463 إصابة و296 وفاة و1210 شفاء، وفقاً للحصيلة الصادرة يوم الخميس الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أنّ النظام يستغل تفشي الوباء بمناطق سيطرته ويواصل تجاهل الإجراءات الصحية، كما الحال بمناطق سيطرة "قسد"، في حين تتصاعد التحذيرات حول تداعيات تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا نظراً لاكتظاظ المنطقة لا سيّما في مخيمات النزوح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة