قوات الأسد تحاول التقدم بريف اللاذقية وسط قصف روسي عنيف

06.تشرين2.2015

شنّت قوات الأسداليوم الجمعة هجوماً، على محور قريتي غمام وجب الأحمر الخاضعتين لسيطرة الثوار بريف اللاذقية.

حيث حاولت قوات الأسد مدعومة بغطاء جوي روسي وقصف مدفعي وصاروخي "عنيف"، التقدم باتجاه قرية غمام ما أدى إلى نشوب معارك مع الثوار المتمركزين في القرية.

وأسفرت المعارك عن مقتل وجرح العشرات من قوات الأسد ، وتقدم" بسيط" للقوات في القرية، حيث تمكنت من السيطرة على بعض المباني فيها فقط، ولم تتمكن من السيطرة التامة على القرية، على اعتبار أن المعارك لاتزال دائرة بين الطرفين.

أما في قرية جب الأحمر، تصدّت كتائب الثوار صباح اليوم لهجوم شنته قوات الأسد مدعومة بميلشيات أجنبية على القرية في محاولة للسيطرة عليها، حيث أدت إلى اغتنام الثوار عددا من الأسلحة الخفيفة، ومقتل عدد من جنود الأسد.

وسلم عنصران تابعان لقوات الأسد نفسيهما للثوار بعد محاصرتهما وانسحاب مجموعتهما فيما دمر الثوار دبابة في جبل النسر‬ المحاذي لبلدة ‫كسب‬ بعد استهدافها بصاروخ ‫‏تاو‬ مضاد للدروع.

يذكر أن مناطق ريف اللاذقية تشهد منذ أسبوعين معارك كر وفر يومية بين الثوار وقوات الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الرحمن خضر

الأكثر قراءة