قوات الأسد تخرق اتفاقيات المصالحة بريف دمشق وتواصل "الممارسات التشبيحية"

24.نيسان.2019

متعلقات

أكد "شباب كناكر الحر" بريف دمشق أن المصالحات مع نظام الأسد في طريقها إلى الفشل، مشيرا إلى أن الشارع يسير نحو الانفجار إثر "الممارسات التشبيحية" في مختلف المناطق.

ولفت "شباب كناكر الحر" عبر بيان أصدروه أن على الجهة الضامنة تنفيذ بنود اتفاق المصالحات وعلى رأسها بند خروج المعتقلين والكف عن الاعتقالات التعسفية بحق أي شخص.

وأشار البيان إلى أن الأفرع الأمنية وعلى رأسها فرع "أمن الدولة" التابع لنظام الأسد وبرفقة دوريات "روسية" عمدت إلى انتهاكات عديدة ونقض للمواثيق المتفق عليها، ولاسيّما بعدما حاولت يوم أمس تفتيش أحد المنازل، معتبرا أن هذا الأمر مخالف لبنود المصالحة مما سيؤدي في قادم الأيام إلى الرد بشكل عنيف وبالطريقة المناسبة.

وشدد البيان على أن الأحوال لا تزال يوماً بعد يوم تزداد سوءاً في الشارع السوري وخاصة في المناطق التي كانت تخضع لسيطرة الثوار بعد أن تمت عمليات التسوية مقابل شروط يجب على الضامن الروسي تنفيذها.

ونوه البيان إلى أن قوات الأسد قامت يوم أمس بمحاولة اعتقال أحد المدنيين في بلدة زاكية، والتي خضعت أيضاً لعملية المصالحة، مما أدى إلى مقتل اثنين من ضباط الجيش وإصابة أحد أفراد الشرطة المشاركين في المداهمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة