قوات الأسد تدخل التلول الحمر بعد أكثر من ثلاث سنوات على تحريرها في الغوطة الغربية

02.كانون2.2018

متعلقات

نقلت وسائل إعلامية تابع لقوات الأسد عن دخول قوات الأسد للتلو الحمر الشرقية في الغوطة الغربية بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على تحريرها من قبل تحالف جيش الحرمون في ريف دمشق الغربي في الشهر السادس من العام 2015.

وجاء تسلم النظام للتلول الاستراتيجية بعد أيام من بدء تنفيذ اتفاق المصالحة في بلدات بيت جن والتي انتهت بخروج الثوار الغير راغبين بالتوقيع على المصالحة, وتسليم عدة مناطق للنظام من أهمها بلدة مغر المير والتلول الحمر الشرقية.

يذكر أن التلول لحمر الشرقية تم تحريرها من قبل غرفة عمليات جيش الحرمون بريف دمشق الغربي, من خلال معركة شنها الثوار على مواقع النظام, والتي تضم عدد من السرايا والكتائب العسكرية التابعة للواء 90 والفرقة لخامسة التابعة لقوات الأسد.

وتتمتع التلول بموقع استراتيجي من حيث قربها من الحدود مع الجولان المحتل من ناحية, و تشرف على الأوتوستراد الدولي بين ريف دمشق والقنيطرة من جهة بيت جن، بيت سابر، كفر حور من ناحية أخرى، ما يعني التحكم بمفاصل المنطقة.

وشهدت منطقة بيت جن بريف دمشق الغربي خلال الأيام الماضية التوقع على اتفاق مصالحة انهى أكثر من 100 يوم من المعارك العنيفة, حيث تم تهجير عدد من ثوار المنطقة يتجاوز عددهم ال300, فيما وقع من تبقى على مصالحة مع قوات الأسد.

يذكر أن غرفة عمليات جيش الحرمون التي حررت التلول كانت تضم ألوية جبل الشيخ، عمر بن الخطاب، السيد المسيح، أجناد الشام، أسامة بن زيد، فرسان السنة، وحركتا أحرار الشام وشهداء الشام، وجبهة النصرة منها وقعت على المصالحة مع قوات الأسد هي لواء السيد المسيح وعمر بن الخطاب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة