قوات الأسد تستعيض بالأسلحة العنقودية بدلاً من الكيماوية لقتل المدنيين

25.تشرين1.2014

القنابل العنقودية هي سلاح محرم دولياً ،عبارة عن (القنبلة الأم) التي تنفجر قبل وصولها لسطح الأرض والتي تحوي مئات القنابل الصغيرة تنتشر على مساحة واسعة بعد الإنفجار ،ومن الممكن أن أعداد من هذه القنابل تستقر على سطح الأرض دون أن تنفجر ،لتصبح خطرا قد يبقى لعقود.


وتستخدمها قوات الأسد إما بإلقائها من الطيران ،وإما من قواعد إطلاق صاروخية أرضية ،حيث قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن قوات الأسد إستخدمت هذا النوع في 9 محافظات سورية وأغلب المناطق المستهدفة مأهولة بالمدنيين ،ولا يوجد فيها تواجد لأي فصيل من الثوار ،حيث تم إرتقاء العديد من المدنيين وإصابة المئات بجروح متفاوتة الخطورة ،ولا سيما الأطفال التي قد تنفجر مخلفات هذه القنابل أثناء اللعب أو تحت تأثير ضغط معين.


وتطلق جهات عديدة في المحافظات حملات توعية تحذر من خطر هذه القنابل وترشد لكيفية الوقاية منها ،فيما تنادي أصوات مطالبة المجتمع الدولي بضرورة تجريد الأسد من السلاح العنقودي على غرار مافعلوه بالسلاح الكيماوي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة