قوات الأسد تسحب عشرات الآليات الثقيلة والجنود من محيط الزبداني

11.تشرين1.2015

منذ اتفاقها مع جيش الفتح على هدنة الزبداني مقابل الفوعة وكفرية سحبت قوات الأسد عشرات الآليات من محيط الزبداني ومضايا وسرغايا دون وجهة معلومة .

ذكر ناشطون من مدينة الزبداني أن قوات النظام لازالت ومنذ الاتفاق على الهدنة تسحب الآليات الثقيلة والجنود من محيط الزبداني في حين أنها بثت إشاعات بأن ماتقوم به هو عملية تبديل للآليات والجنود .

ويضيف الناشطون أن قوات الأسد لم تأت بالبديل بل إن قواتها المسحوبة ذهبت ولم تعد .

فقد سحبت قوات الأسد يوم الخميس الماضي قرابة 7 سيارات محملة بالجنود و10 عربات BMB و5 دبابات من الجبيلين الغربي والشرقي المحيطين بمدينة الزبداني بالإضافة إلى بعض المدافع والهاونات.

ويقول مراقبون أن القوات المنسحبة تتجه نحو النقاط الساخنة في محيط دمشق كداريا وحرستا لتعزيز تواجدها هناك خاصة بعد التقدم الملحوظ لجيش الإسلام في حرستا ، مما يظهر عجز نظام الأسد عن تغطية معاركه في ريف دمشق .

وأكد الناشطون أن قوات الأسد تقوم بتجريف الأشجار والمنازل في محيط الزبداني لأسباب مجهولة يرجح أنها لكشف أي تحرك معاد في المنطقة.

وتخضع مدينة الزبداني وعدة بلدات محيطة بها لهدنة فرضها جيش الفتح على قوات الأسد مقابل قريتي الفوعة وكفرية بريف إدلب منذ اواخر أيلول سبتمبر الماضي .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الرحمن خضر

الأكثر قراءة