قوات الأسد تعتقل أحد أبناء "كناكر" خلال توجهه للعاصمة دمشق

21.شباط.2021
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اعتقلت قوات الأسد، نهاية الأسبوع الفائت، أحد أبناء بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي، أثناء عبوره أحد الحواجز الأمنية على الطريق المؤدي إلى العاصمة دمشق.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن حاجز "صحنايا" التابع لفرع الأمن العسكري، والمتمركز بالقرب من مدخل بلدة "جديدة عرطوز" على أوتوستراد "دمشق- القنيطرة"، اعتقل الشاب "وليد الحلاج" أثناء عبوره الحاجز متوجهاً نحو العاصمة دمشق.

وكان المعتقل "22 عاما" طالبا في جامعة دمشق، ويتنقل من وإلى العاصمة دمشق بشكل شبه يومي، وهو نجل "خالد الحلاج" عضو المجلس المحلي في كناكر، ومسؤول في منظمة الهلال الأحمر السوري، حسبما ذكر المصدر.

وأشار ذات المصدر إلى أن اعتقال "الحلاج" جاء بتهمة إجراء اتصالات هاتفية مع مطلوبين لنظام الأسد في الشمال السوري وتركيا.

وبحسب المصدر أيضا فإن الحلاج نُقل إلى فرع الأمن العسكري في دمشق فور اعتقاله، ليُسلّم لفرع الأمن السياسي صباح اليوم التالي.

وجاء اعتقال الشاب المذكور بعد أسبوع على تعميم قائمة صادرة عن المخابرات الجوية، بأسماء أكثر من 100 مطلوب من أبناء بلدة كناكر، المتهمين بالتسبب في التوتر الأمني الأخير في البلدة.

ووثّق فريق صوت العاصمة، اعتقال قوات الأسد 453 شخصاً خلال عام 2020، بينهم 15 سيدة، و56 طفلاً، واثنين من ذوي الاحتياجات الخاصة، موجّهة لهم تهم متعلقة بقضايا أمنية وجنائية، والتواصل مع جهات معارضة، وأخرى تتعلق بـ "الإرهاب".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة