قوات الأسد تعتقل خمسة من أبناء مدينة التل رغم خضوعهم لعملية "التسوية"

24.أيلول.2019

اعتقلت قوات الأسد مطلع الأسبوع الجاري، خمسة شبان من أبناء مدينة التل بريف دمشق الغربي، أثناء عودتهم من تركيا، وتمت عملية الاعتقال في معبر كسب الحدودي مع تركيا في ريف اللاذقية، وتم تحويلهم إلى الأفرع الأمنية المدرجة اسماؤهم في قوائم المطلوبين إليها.

وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن الشبان المعتقلون خضعوا لعملية تسوية مع نظام الأسد، بالتنسيق مع لجنة المصالحة في التل وبعض ضباط الأسد، إلا أن أمن المعبر أبلغ ذويهم برفض التسوية المتقدمين إليها.

وبحسب مصدر "صوت العاصمة"، فإن أعضاء لجنة المصالحة في التل أكدوا لعائلات المعتقلين أن ضباط الأسد أبلغوا اللجنة بالموافقة على تسوية وضع الشبان قبل عودتهم، مشيراً إلى أن اللجنة تفاجأت بالكمين الذي أوقع بهم، في إشارة منها لمسؤولية الضباط المنسقين للتسوية باعتقالهم.

ونفذت دوريات تابعة لفرع الأمن السياسي المسؤول المباشر عن الملف الأمني لمدينة التل، منتصف شهر نيسان الفائت، حملة دهم واعتقال طالت العديد من المنازل، اعتقلت خلالها عائلة من أهالي المدينة كانت عائدة حديثاً من الملكة العربية السعودية، بعد خضوعها لعملية تسوية مع النظام.

وتُعتبر مدينة التل من أكثر المناطق التي شهدت حملات دهم واعتقال في ريف دمشق، ما خلق حالة من التوتر الدائم تعيشها منذ خروج فصائل الثوار، في ظل الكثافة السكانية فيها نتيجة نزوج مئات الآلاف من المهجرين إليها، حيث وصل تعداد سكانها خلال السنوات الماضية إلى مليون نسمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة