قوات الأسد تعتقل متطوعين سابقين في "الخوذ البيضاء" في الغوطة الشرقية

28.كانون1.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اعتقلت قوات الأسد، قبل يومين، اثنين من المتطوعين السابقين في منظومة الدفاع المدني، المعروفة باسم "الخوذ البيضاء" في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، بعد عام على إطلاق سراحهما.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن فرع الأمن السياسي استدعى الشابين للمراجعة، واعتقلهما بذريعة التحقيق.

وأشار المصدر إلى أن الأمن السياسي أفرج عن أحدهما بعد ثلاثة أيام على الاعتقال، ووجه له تعليمات بعدم مغادرة المدينة، ومراجعة الفرع بشكل مستمر لاستكمال التحقيق ضمن أوقات محددة، في حين لا يزال الآخر في معتقلات الفرع.

وسُجّلت عملية الاعتقال للمتطوعين، الثانية من نوعها رغم خضوعهما لعملية التسوية الأمنية بعد سيطرة النظام على المنطقة مطلع عام 2018، حيث اعتُقلا في فرع المخابرات الجوية بعد استدعائهما عبر برقيات مراجعة لإجراء "تحقيق روتيني"، في العاشر من شباط 2019.

وأفرجت المخابرات الجوية عن المعتقلين المذكورين منتصف حزيران 2019، بعد اعتقال دام أربعة أشهر، ضمن سلسلة إفراجات طالت العديد من أبناء حرستا المعتقلين.

ويذكر أن استخبارات النظام اعتقلت العشرات من أعضاء الكوادر الطبية ومتطوعي الدفاع المدني سابقاً من أبناء الغوطة الشرقية، منذ إبرام الاتفاق القاضي بتهجير فصائل المعارضة ورافضي التسوية نحو الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة