قوات الأسد تعزز تواجدها في الغوطة الشرقية وتعتقل عدة أشخاص

03.آذار.2020
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

عزز الأمن العسكري التابع لنظام الأسد، المسؤول أمنياً عن القطاع الأوسط في الغوطة الشرقية، من تواجده في بلدة حمورية ومحطيها خلال الأيام الأخيرة.

وقال موقع "صوت العاصمة" في البلدة إن الفرع المذكور نصب ثلاث حواجز كبيرة على أطراف حمورية، أكبرها عند مفرق “مضيّع جمالو” الواصل بين بلدات حمورية وبيت سوى وعربين.

وأنشأ الأمن العسكري نقطة أمنية لتكون مسؤولة عن الحواجز الثلاث، بقوام أكثر من 30 عنصر مزودين بأسلحة خفيفة ومتوسطة، فيما يأتي تعزيز المنطقة بحواجز عسكرية، نظراً لأهمية طريق “مضيع جمالو” على مفترق الطرق بين بلدات القطّاع الأوسط، والأكثر استخداماً بين المدنيين للتنقل بين تلك البلدات.

وتزامن وضع الحواجز العسكرية الجديدة، وتعزيز النقاط الأمنية على أطراف حمورية، مع حملة دهم نفذتها دوريات تتبع للأمن العسكري، استهدفت منازل الشبّان المتوارين عن الأنظار مطلع آذار الجاري، وخلفت أكثر من 14 حالة اعتقال لتجنيدهم إجبارياً.

وتركزت عمليات الدهم في محيط مسجد حمورية القديمة، ومحيط مدرسة الشهيد فاروق رجب، فيما شددت الحواجز العسكرية القديمة منها والجديدة، من تدقيقها على المارة بحثاً عن مطلوبين.

ووفقاً لما ورد لـ صوت العاصمة فإن قائمة بأسماء 90 شاب من أبناء حمورية وصلت مؤخراً إلى البلدة لمطلوبين لأداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة