قوات الأسد تعلن عن هدنة في درعا.. بعد فشلها في تحقيق أي تقدم

17.حزيران.2017

أعلنت قوات الأسد في بيان لها عن وقف العمليات القتالية في مدينة درعا اعتباراً من الساعة 12 ظهراً اليوم، حيث أتت الهدنة بشكل مفاجئ، كما لم يصدر أي بيان رسمي من قبل غرفة عمليات البنيان المرصوص برفض أو قبول الهدنة.

وكانت مساءً قد تواردت أنباء عن محادثات بين المعارضة السورية والجانب الروسي لوقف القصف على مدينة درعا ووقف العمليات القتالية، دون معرفة التفاصيل الكاملة وراء ذلك، كما أن قوات الأسد قالت في بيانها اليوم أنه الهدنة ستكون لفترة 48 ساعة فقط وذلك دعماً لما أسمته جهود المصالحة الوطنية..

الوقائع على الأرض تؤكد عدم تمكن المليشيات الشيعية من التقدم شبرا واحدا في الحملة التي شنتها في ال3 من الشهر الحالي، حيث أعلنت قبل قليل غرفة عمليات البنيان المرصوص في تقرير مفصل نتائج المعركة وقالت أن المليشيات الشيعية لم تتمكن من تحقيق أي تقدم يذكر كما تمكنت من قتل أكثر من 40 عنصرا بينهم ضباط وقادة في جيش الأسد وحزب الله والحرس الثوري الإيراني وتدمير العديد من الدبابات والعربات والآليات العسكرية.

كما أشارت البنيان المرصوص في تقريرها أنها تسعى إلى منع النظام السوري وميليشياته من تحقيق هدف حملتهم العسكرية التي تعتبر الأعنف على الإطلاق، وقالت أن هذه الحملة تأتي في الوقت الذي تستمر فيه هدنة "خفض التوتر" المزعومة، والتي أثبتت فشلها في العديد من المناطق السورية وأبرزها محافظة درعا، بعد المجازر التي ارتكبتها الطائرات الروسية والسورية بحق المدنيين، والمحاولات التي يُقدم عليها الأسد وميليشياته المدعومة من إيران، للسيطرة على أحياء في مدينة درعا.

في ذات السياق أشار ناشطون أن الهدنة أتت بطلب من الجانب الروسي، وذلك بعد فشله وفشل الارتال والمليشيات الشيعية بتحقيق أي تقدم يذكر، حيث اعتبرها الناشطون مراوغة جديدة لفرض شروط على الثوار في المدينة، كما قالوا أن قوات الأسد والمليشيات الشيعية تحتاج لفترة لترتيب صفوفها ووضع خطط جديدة، كما حذر الناشطون من السماح للأرتال بالتوجه إلى مدينة درعا وعدم استهدافها بداعي الهدنة المزعومة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة