قوات الأسد وفصائل المصالحة والطيران الروسي يرتكبون مجزرة غرب درعا

31.تموز.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

ارتكبت قوات الأسد وفصائل المصالحة والطيران الروسي مجزرة بحق العشرات من أهالي منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي اليوم.

وأكد مكتب توثيق الشهداء في درعا لشبكة شام أن قوات الأسد والقوات الرديفة قامت باستهداف المدنيين النازحين الذين تجمعوا في وادي اليرموك من جهة قريتي كويا ومعرية بقذائف المدفعية.

وشدد ذات المصدر على أن الطيران الروسي شن غارات جوية على المنطقة، حيث أدى القصف العشوائي لارتكاب مجزرة مروعة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد وفصائل المصالحة سيطرت اليوم على كامل جنوب غرب سوريا بعدما دخلت قريتي كويا وبيت ارة بريف درعا، حيث كان التنظيم يتخذ من منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي مركزا له، واستمرت المعارك فيها 12 يوما.

وفي سياق متصل، فقد تحركت الحافلات التي تقل عناصر تنظيم الدولة من مدينة طفس بريف درعا، في الوقت الذي تتضارب فيه المعلومات حول وجهتها، حيث لم يعترف نظام الأسد ببنود الاتفاق مع عناصر التنظيم، وتشير ترجيحات إلى أن الحافلة متجهة نحو بادية السويداء، وتشير أخرى إلى إمكانية نقلهم لسجن في درعا أو دمشق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة