قوات النظام وروسيا تبدأ استباحة "معرة النعمان" وحرب شوارع ضمن أحيائها

28.كانون2.2020

بدأت قوات النظام وروسيا وإيران بعد ظهر اليوم الثلاثاء، التوغل ضمن أحياء مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، بعد تطويق المدينة مع ثلاث محاور، وتكثيف القصف على أحيائها لأيام عديدة دون توقف جواً وبراً.

وقالت مصادر عسكرية من فصائل الثوار، إن قوات الأسد بدأت عملية التوغل من المحور الشرقي للمدينة من جهة معسكر وادي الضيف وشرقي الأوتوستراد، وتحاول التوغل ضمن أحيائها وسط اشتباكات متقطعة مع فصائل الثوار المرابطة ضمن المدينة.

ولفتت المصادر إلى أن القوات المهاجمة سيطرت على الحي الشرقي من المدينة ووصلت لمشارف المشفى الوطني ودوار الدلة، وتتابع التقدم باتجاه وسط المدينة، في وقت تشهد اشتباكات على أكثر من محور، إلا أن كثافة القصف وتطويق المدينة يعيق وصول الإمداد للفصائل.


وكانت شهدت أطراف بلدة كفروما الواقعة غربي مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، اشتباكات بين قوات الأسد وروسيا التي التفت على البلدة، وثوارها المرابطين على مشارفها ورفضوا الانسحاب منها.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" في وقت سابق اليوم، إن قوات الأسد تقدمت لأطراف بلدة كفرومة منذ يوم أمس من جهة الحامدية جنوب مدينة معرة النعمان، ونجح ثوار المنطقة بصد التقدم باتجاه البلدة، قبل أن تكثف القصف الجوي ليلاً على المنطقة وتعاود التقدم فجراً من محور أخر.

وبسيطرة قوات النظام وروسيا على بلدة كفروما، باتت مدينة معرة النعمان محاصرة من الأطراف الشرقية والشمالية والجنوبية والجنوبية الغربية، ولم يبق للمدينة إلا مدخل وحيد من الأطراف الشمالية الغربية باتجاه منطقة المقالع على الطريق العام المتجه لقرية حنتوتين.

وتسعى قوات الأسد وروسيا لتطويق المدينة من جميع المحاور قبل دخولها، بعد حملات إبادة شاملة استهدفتها طيلة الأشهر الماضية، وتسببت بتدمير المدينة وتهجير جميع سكانها بعد قتل وترهيب وارتكاب عشرات المجازر بحقهم، لتقوم بدخولها لاحقاً على أنقاض مبانيها المدمرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة