قوات سوريا الديمقراطية تهدد الإعلاميين الموثّقين لانتهاكاتها بالاعتقال والمحاسبة

09.تموز.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

هدد "سمير الديري" مدير المركز الإعلامي بمجلس دير الزور المدني التابع لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" كل العاملين في شبكة "فرات بوست" داخل مناطق سيطرة "قسد"، بالاعتقال والمحاسبة، مطالباً بإلقاء القبض على كل من يثبت تعامله مع الشبكة من الناشطين الإعلاميين.

وحصلت "فرات بوست" على معلومات تفيد، بأن الديري ذكر في اجتماع منعقد مع مجموعة من ممثلي الوسائل الإعلامية في مناطق سيطرة "قسد" بدير الزور والرقة، بأن كل من يتعامل مع شبكة "فرات بوست" سيتم تسليمه للجهات الأمنية التابعة لـ "قسد"، مشدداً على منعها من العمل في الرقة ودير الزور، وأنه غير مسموح لها بتغطية أخبار المنطقة دون الحصول على موافقة من قبله.

وكانت شبكة "فرات بوست" قد دأبت على تغطية الأخبار في مناطق سيطرة "قسد"، وتوثيق الانتهاكات التي يرتكبها عناصر "قسد".

ويذكر أن "قسد" سمحت لعدد محدود من الوسائل الإعلامية المحلية بالعمل داخل مناطق سيطرتها، على أن لا تتعدى الخط العام المرسوم من قبلها، وبالتالي إجبارها على طرح رؤيتها للأحداث، وعدم السماح بتسليط الضوء على الانتهاكات إلا ضمن نطاق ضيق ومحدود.

وكان "مركز الفرات لمناهضة العنف والإرهاب"، قد دعا في وقت سابق إلى محاسبة سمير الديري كمجرم حرب وتقديمه للعدالة، لكونه أحد أمنيي "تنظيم الدولة" السابقين ومديراُ لأحد مراكزها الإعلامية قبل انضمامه لـ "قسد".

ومع دخول “تنظيم الدولة” إلى ديرالزور، في عام 2014، انضم الديري للتنظيم كأحد إعلامييه، وبدأ بممارسة انتهاكات تجاه المدنيين وكل من عارض التنظيم آنذاك، بالإضافة للابتزاز والترهيب للمدنيين.

لدى سمير الديري 6 أشقاء في صفوف التنظيم قبل انهياره، وكُلفوا بمهام أمنية وعسكرية وإعلامية، بالإضافة لعمه عيد الديري وهو أيضاً أحد أمنيي "تنظيم الدولة" في منطقة خشام، والأخيرين هربا من مناطق نفوذ التنظيم إلى مناطق سيطرة "قسد"، وأصبحا أيضاً أمنيين على حواجز الأخيرة.

واشتهر الديري بمنشوراته التي تحض على الكراهية وقتل المدنيين في مناطق نفوذ قوات الأسد، بالإضافة لتهديداته المستمرة لإعلاميي المنطقة بالقتل والاعتقال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة