قوة عراقية أمريكية تتسلم الحدود بين العراق وسوريا في نينوى

01.حزيران.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قال العقيد "أحمد الجبوري" أحد قيادات غرفة عمليات نينوى، إن قوة عراقية مصحوبة بمستشارين أمريكيين، تسلمت الجمعة الشريط الحدودي بين العراق وسوريا في صحراء غرب محافظة نينوى العراقية.

ونقلت وكالة الأناضول عن الجبوري قوله: إن "قوة من الجيش العراقي في الفرقة 15 ولواء 37 في الفرقة المدرعة التاسعة ومستشارين أمريكيين تسلموا الشريط الحدودي بين العراق وسوريا غرب نينوى".

وأوضح أن أفراد "القوتين دخلوا قرى أم جريص وأم الذيبان وتل صفوك، لتأمين الشريط الحدودي الممتد في الصحراء من قضاء سنجار إلى صحراء قضاء البعاج غربي محافظة نينوى".

وأشار الجبوري إلى أنه "من المؤمل أن تنشئ القوة لها قاعدة عسكرية ثابتة على جبل سنجار".

وخاضت القوات العراقية خلال 3 سنوات حرباً ضد تنظيم الدولة، الذي سيطر في صيف 2014 على نحو ثلث مساحة العراق. وأعلنت بغداد، في ديسمبر الماضي، اكتمال استعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم.

لكن لا يزال التنظيم يمتلك خلايا نائمة في عدد من مناطق العراق، وعاد إلى شن هجمات واستهداف بعض التجمعات السكانية والمتاجر والقوات الأمنية، كما كان يفعل قبل 2014.

وما تزال المناطق الصحراوية لمحافظة نينوى (مركزها مدينة الموصل) تشكل خطراً على القوات الأمنية العراقية؛ لأنها متاخمة للجانب السوري من الحدود، الذي لم يشهد تطهيراً كاملاً، الأمر الذي جعله مكاناً مناسباً لخلايا التنظيم؛ لإعادة ترتيب أوراقها وشن هجمات بين الحين والآخر، وفق مصادر عسكرية عراقية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة