قيادي في الحرس الثوري: ليس لدينا خطة للبقاء في سوريا على المدى البعيد

04.تشرين2.2018
حسين سلامي
حسين سلامي

قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني، إن الجمهورية الإسلامية ليس لديها أي خطة للبقاء في سوريا على المدى البعيد، نافياً وجود أي خلافات مع الروس في سوريا، ووصف ما “تسوقه وسائل الإعلام بأنه مفبرك ويتعارض مع الواقع”.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية اليوم الأحد عن العميد حسين سلامي القول إن “تواجد إيران في سوريا كان بطلب من حكومة النظام، وليس لدينا أي خطة بعيدة الأمد للبقاء في هذا البلد”.

وفي شأن العقوبات الأمريكية على قطاع النفط الإيراني، والتي ستدخل حيز التنفيذ خلال ساعات، قال سلامي: “اليوم هو يوم عظيم بالنسبة للشعب الإيراني، فأمريكا قالت في البداية إنها تريد تصفير صادرات النفط الإيراني، ولكنها غيرت ذلك لأنها أدركت أنها لا يمكنها تنفيذ هذا عمليا، وقد شاهدتم أنها استثنت ثماني دول من حظرها المفروض على إيران“.

واعتبر أن “الضغوط الأمريكية بلغت حدها الأقصى” وأنه لم تعد لديها القدرة لفعل أكثر من ذلك. وتساءل ساخرا: “هل تمكنت الولايات المتحدة من منع تأثير الجمهورية الإسلامية وقوتها المعنوية في المنطقة أو الحد منها؟ وهل تمكنت من تغيير سلوكنا السياسي من خلال الحظر الاقتصادي الواسع؟ وهل تمكنت من إقناعنا بالجلوس معها إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى؟”.

ومن المقرر أن تدخل عند منتصف الليل عقوبات أمريكية على قطاع النفط الإيراني حيز التنفيذ، بحيث يصبح أي طرف يحصل على النفط من إيران عرضة لإجراءات من جانب الحكومة الأمريكية.

وانسحبت الولايات المتحدة في أيار/مايو من الاتفاق النووي الذي كان تم التوصل إليه بين إيران والدول الست الكبرى عام 2015، وكانت بدأت فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية بداية من آب/أغسطس.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة