قيادي كردي يؤكد وجود قوات سعودية "رمزية" شرقي الفرات

08.كانون1.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قال "شاهين أحمد" القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني سوريا، إن هناك مشاركة رمزية وخجولة لبعض الدول الخليجية وخاصة السعودية والإمارات في شرقي الفرات عسكريا وماديا، مبيناً أن المشاركة تأتي ظاهرياً تحت يافطة حماية المكون العربي السني في المنطقة، ولكنها فعلياً تندرج في سياق الصراع على زعامة العالم الإسلامي السني.

وأضاف القيادي في تصريح لموقع "باسنيوز" أن هناك صراع ظهر جلياً على السطح مؤخراً بين تركيا من جهة والسعودية والإمارات ومصر من جهة أخرى، خاصة عقب مقتل الإعلامي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي ينحدر من أصول تركية قديمة.

وكان مصدر كوردي مطلع مقرب من قوات سوريا الديمقراطية قد أكد في وقت سابق، عن وجود قوات عربية خليجية تشارك من خلال قوات برية وعتاد عسكري ثقيل في المعارك ضد تنظيم داعش.

وأشار أحمد إلى بقاء أمريكا في شرق الفرات، وخاصة بعد التصريحات الأخيرة لمبعوثها جيمس جيفري الذي لمح إلى إمكانية تكرار استراتيجية مشابهة لتلك التي طبقت في جزء من إقليم كوردستان العراق (قرار مجلس الأمن الدولي رقم ( 688 ) لعام 1991 الخاص بالحماية الدولية لشعب كوردستان من هجمات نظام صدام حسين وذلك من خلال فرض حظر جوي على الطيران في الجزء الواقع شمال خط العرض 36 من إقليم كوردستان).

وكانت كشفت صحيفة "يني شفق" التركية، السبت، عن إرسال السعودية والإمارات وفداً مؤلفاً من عسكريين واستخباراتيين إلى مناطق سيطرة الميليشيات الانفصالية في شمالي سوريا، بهدف تمويل 12 نقطة مراقبة ستقيمها أمريكا في المنطقة بالتعاون مع الأكراد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة