كأنها القيامة .. دوما في مواجهة الموت 55 شهيداً خلال يومين والغازات السامة توقع عشرات الإصابات

07.نيسان.2018
جثامين شهداء مدينة دوما
جثامين شهداء مدينة دوما

ارتفعت حصيلة شهداء مدينة دوما خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية إلى 55 شهيداً وعشرات الجرحى، إضافة لعشرات الإصابات بيان المدنيين جراء استهداف المدينة بالغازات السامة لأكثر من مرة طالت الأحياء السكنية في المدينة، وسط استمرار الغارات من الطيران الحربي بشكل عنيف.

وتعرضت المدينة منذ الأمس لأكثر من مئتي غارة جوية من الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد، كما استهدفت المدينة بمئات الصواريخ بينها صواريخ تحوي مواد سامة، خلفت عشرات الإصابات بحالات اختناق بين المدنيين.

وتواجه مدينة دوما منذ 24 ساعة تكراراً لسيناريو التدمير الشامل الذي اتبعته في بداية الحملة العسكرية التي واجهتها الغوطة الشرقية، لتعيش دوما اليوم القيامة والموت الدائم المنتشر في جميع أرجاء المدينة.

ويهدف النظام وروسيا من وراء تكثيف القصف مجدداً على مدينة دوما المحاصرة للضغط أكثر على جيش الإسلام والمدنيين المحاصرين لقبول التهجير على غرار ماحصل في القطاع الأوسط وحرستا، في وقت يصر فيه جيش الإسلام على البقاء وكذلك المدنيين الرافضين للتهجير، لاسيما أن روسيا لمست عزف المدنيين عن الخروج في الدفعات الثلاث التي خرجت من المدينة خلال الأيام الماضية إلا بضع مئات خلافاً لما توقعت.

وقالت مؤسسة الدفاع المدني في مدينة دوما إنها تقف عاجزة عن فعل أية شيء جراء الاستهداف العنيف والمكثف على المدينة بالغازات السامة، في وقت لاتتوقف الغارات والقذائف الصاروخية عن استهداف الأحياء السكنية، مخلفة المزيد من الشهداء والجرحى، سبق أن تعرضت المدينة لاستهداف بالفوسفور الحارق والنابالم ليلاً.

وفي سياق استهداف المرافق الطبية، خرجت شعبة الهلال الأحمر السوري في مدينة دوما عن الخدمة نهائياً، جراء الاستهداف المباشر من قبل الطيران الحربي وصواريخ الغراد وقذائف الهاون، في سياق الحملة التي استأنفت بالأمس ضد المدنيين، إضافة لاستهداف مشفى حمدان والنقطة الطبية في المدينة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة