كاميرات ثلاثية الأبعاد لإنقاذ آثار سوريا من تنظيم الدولة

30.آب.2015

قالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية إنه يتم حالياً تشكيل فريق من علماء الآثار فى محاولة للحفاظ على سجلات المبانى القديمة والمنحوتات الآثرية، التى يدمرها تنظيم الدولة فى الشرق الأوسط، خصوصاً فى سوريا.

وأضافت الصحيفة، فى تقرير لها، أن معهد الآثار الرقمية بأكسفورد البريطانية هو المسؤول عن المشروع الذى بلغت تكلفته 2 مليون يورو، ردا منهم على تدمير التنظيم للمواقع الآثرية فى سوريا.

وأوضحت أن خطة المشروع تتلخص فى تغطية عدة مناطق فى الشرق الأوسط بكاميرات ثلاثية الأبعاد، غالباً ما ستكون فى أيدى مواطنين محليين، سيعملون على توثيق الآثار القديمة، لتمكنهم من إعادة بنائها فى حال تم تدميرها، باستخدام الطابعات الثلاثية الأبعاد.

ونقلت الصحيفة عن مدير المعهد، روجر ميشيل، قوله "لو تمكن داعش من مسح آثار الدولة، وإعادة كتابة تاريخ منطقة شهدت جمالا عالميا وحساسية سياسية، سنعانى من هزيمة مكلفة"، مضيفا أن "هناك أملا الآن، عن طريق حفظ سجلات ماضينا فى المملكة الرقمية، ستبقى للأبد آمنة بعيدة عن المخربين والإرهابيين".

ولفتت الصحيفة إلى أن الصور سيتم استخدامها أيضا لمساعدة قوات الشرطة فى القبض على تجار الآثار المسروقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة