كتائب الثوار ترد على المجازر بريف حمص بدك معاقل الشبيحة في العديد من النقاط

30.أيلول.2015

بدات حركة تحرير حمص بالمرحلة الثانية من عملية المئة و الخمسين صاروخ في ريف حمص الشمالي ، حيث أكدت على قيامها باستهداف الحواجز التابعة لقوات الأسد التي تقع شرقي بلدة الغنطو بالقذائف و الصواريخ .

و أضافت تحرير حمص أنها قامت أيضا باستهداف حواجز المليشيات الشيعية على جبهة المختارية بصواريخ زينب ، و شددت "تحرير حمص" على أن ذلك يأتي ذلك رداً على المجازر و التصعيد العسكري من قبل الطيران الروسي ضد المدنيين في الريف الشمالي ، حيث ارتكبت طائرات حربية زودتها روسيا حديثا لنظام الأسد مجازر في ريف حمص الشمالي ولا سيما في مدينة تلبيسة و الرستن و بلدة الزعفرانة .

كما و استهدفت "تحرير حمص" استهداف حواجز قوات الاسد على جبهة الأشرفية الموالية بقذائف الهاون ، و كتيبة الهندسة التابعة للأسد و الواقعة على الجبهة الشمالية  لمدينة الرستن بقذائف من مدفع جهنم .

هذا و أعلنت حركة أحرار الشام الإسلامية دك معاقل شبيحة الأسد و الموالين له داخل حيي وادي الذهب وعكرمة بمدينة حمص بعدد من صواريخ الغراد ردا على مجازر ريف حمص .

و تجدر الإشارة إلى أن حركة تحرير حمص أعلنت يوم أمس عن بدء المرحلة الثانية من عملية المئة و الخمسين صاروخ ، حيث أكدت الحركة على أنها لا تزال تدك معاقل نظام الأسد و حواجزه العسكرية في كافة المناطق التي تطالها صواريخها .

و نوهت الحركة حينها إلى أنها استهدفت اليوم نقاط الميليشيات الشيعية و قوات لواء الرضا الشيعي في قرية الكم بالقذائف و الصواريخ ، مشيرة إلى أنها قامت يوم أمس باستهداف معاقل الشبيحة في كل من غور العاصي و قبيبات و المشرفة ، و شددت الحركة على أن هذه الاستهداف كان رداً على التصعيد العسكري من قبل نظام الأسد ضد المدنيين في مدن و بلدات الريف الشمالي لحمص ، ورداً على المجزرة التي اركبها الشبيحة في حي الوعر بعد أن استهدفوا مدينة ألعاب في الحي بصاروخ سقط في وسطها  .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة