ردا على قصف المدنيين

كتائب الثوار تهاجم معاقل الشبيحة في قرية قبة الكردي جنوب حماة وتحقق تقدم

17.نيسان.2018
سرية المدفعية التابعة لهيئة #تحرير_الشام تستهدف بقذائف الهاون تجمعات الجيش النصيري على طريق "حمص-سلمية"
سرية المدفعية التابعة لهيئة #تحرير_الشام تستهدف بقذائف الهاون تجمعات الجيش النصيري على طريق "حمص-سلمية"

بدأت عدة فصائل هجمات مشتركة على حواجز قوات الأسد في ريف حماة الجنوبي ردا على القصف الهمجي الذي يطال مدن وقرى ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، والذي يترافق مع محاولات تقدم برية لقوات الأسد على الأرض.

وشنت فصائل هيئة تحرير الشام والفيلق الرابع وفيلق الشام وجند بدر هجوما على قرية قبة الكردي بريف حماة الجنوبي، وتمكنت من كسر الدفاعات الأولى عن القرية وتحرير حاجزين.

وجرت اليوم اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهة سليم بريف حمص الشمالي تمكن خلالها الثوار من عطب جرافة كانت تقوم بالتحصين في المنطقة، وتمكنوا من إعطاب دبابة وجرافة لقوات الأسد على جبهة الحمرات، واستهدفوا معاقل قوات الأسد في قرية المشرفة وعلى جبهة "القنيطرات – سليم" وعلى طريق "حمص-سلمية" وفي حاجز المداجن بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة، وحققوا إصابات مباشرة.

وتعرضت قرى الزعفرانة والقنيطرات والكن بريف حمص لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى بين المدنيين، ورد الثوار باستهداف مواقع قوات الأسد في كتيبة الهندسة على تخوم مدينة الرستن.

والجدير بالذكر أن نظام الأسد يحاول منذ أول أمس الأحد، التقدم على محاور وجبهات ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي المحاصَرين، بهدف خنق المدنيين والثوار في المنطقة بغية إجبارهم على القبول بالتهجير، حيث تمكن الثوار من تكبيد قوات الأسد خسائر بشرية ومادية كبيرة، وصدوا غالبية الهجمات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة