كتائب الثوار في ريفي حمص وحماة تكبد نظام الأسد خسائر بشرية ومادية على الجبهات

15.نيسان.2018
استهداف مواقع ميليشيات الأسد في مدينة حمص بصواريخ الغراد رداً على استهداف المدنيين ومحاولات اقتحام المنطقة الشرقية في ريف حمص الشمالي
استهداف مواقع ميليشيات الأسد في مدينة حمص بصواريخ الغراد رداً على استهداف المدنيين ومحاولات اقتحام المنطقة الشرقية في ريف حمص الشمالي

كبد الثوار في ريف حماة الجنوبي وريف حمص الشمالي نظام الأسد اليوم خسائر بشرية ومادية كبيرة بعدما حاولت قواته التقدم على عدة محاور.

وأعلنت غرفة عمليات ريف حمص الشمالي عن تمكن عناصر الفصائل المنضوية تحت رايتها من صد الهجمات على امتداد جبهة قرية الكن الشمالية، مشيرة أيضا إلى أنهم استعادوا السيطرة على النقاط التي خسروها على جبهة قرية سليم، وعطبوا دبابة وتمكنوا من تدمير سيارة زيل عسكرية محملة بالذخائر وقتل جميع العناصر بداخلها في المنطقة.

كما تمكنت غرفة العمليات من قتل وجرح العشرات من عناصر الأسد بعدما حاولوا التقدم على جبهة وادي الجيسية وعطبوا دبابة ودمروا عربة "بي إم بي" بعد استهداف كل منها بصاروخ مضاد للدروع، كما تمكنت من تدمير قاعدة "م.د" على جبهة الحمرات.

وعلى محور آخر تصدى الثوار لمحاولة تقدم عناصر الأسد على جبهة العامرية وأجبروهم على التراجع بعد قتل وجرح عدد منهم.

وترافقت تلك التطورات مع قيام الثوار باستهداف مواقع قوات الأسد في الأحياء الموالية في مدينة حمص بصواريخ الغراد، واستهدفوا مواقع ميليشيات الأسد في حواجز الكازية والقطري على طريق سلمية بصواريخ الكاتيوشا، محققين إصابات مباشرة، وذلك ردا على قصف المدنيين.

وجاءت تلك التطورات في الوقت الذي شنت فيه 8 طائرات حربية أكثر من 30 غارة جوية عنيفة جدا على مدن وبلدات وقرى ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي مكثف خلف شهيدين في بلدة عزالدين وشهيدة طفلة في مدينة الرستن، والعديد من الجرحى في مدينة تلبيسة وقرى وبلدات الغنطو وديرفول والقنيطرات والقنطرة والحمرات وسليم ونزازة والمجدل والفرحانية وعين حسين والسعن الأسود، حيث عملت فرق الدفاع المدني على انتشال الضحايا والجرحى من تحت الأنقاض ونقلهم إلى المشافي الميدانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة